بوش الأب يغادر العناية الفائقة بعد تحسن حالته الصحية

خرج الرئيس الأميركي الأسبق، جورج بوش الأب، من قسم العناية الفائقة في مستشفى في هيوستن، الإثنين، بعد تعافيه من إصابة بالتهاب رئوي.

وذكرت «فرانس برس» أن زوجة الرئيس الأسبق، باربرا، خرجت من المستشفى نفسه إثر إصابتها بالتهاب الشعب الهوائية. وأُدخل الاثنان المستشفى الأربعاء الماضي.

ويعاني بوش، البالغ من العمر 92 عامًا، التهابًا رئويًّا جرثوميًّا وأُدخل العناية الفائقة لمساعدته على التنفس. وبات الآن يتنفس من تلقاء نفسه، ويمكن إخراجه من المستشفى الجمعة أو في نهاية الأسبوع؛ فيما دخلت زوجته باربرا بوش (91 عامًا) المستشفى على سبيل الوقاية.

ويتعافى الرئيس الأسبق وزوجته جيدًا، ويحتاجان بين أسبوع أو اثنين للتعافي الكامل، وفق ما صرح به الأطباء المعالجين.

ودخل بوش الأب ذات المستشفى في هيوستن مرارًا في السنوات الأخيرة مع تدهور صحته أكثر فأكثر. وفي يوليو 2015 كان السبب إصابته بكسر في إحدى فقرات عموده الفقري، وفي ديسمبر 2014 بسبب مشاكل تنفسية وفي نوفمبر 2012 بسبب التهاب حاد في القصبات الهوائية استدعى بقاءه في المستشفى شهرين.

ويستعمل الرئيس الأسبق حاليًّا كرسيًّا متحركًا. وكان قد اعتذر عن عدم حضور حفل تنصيب الرئيس الأميركي دونالد ترامب الجمعة.

المزيد من بوابة الوسط