وفد المعارضة السورية يصل إلى أستانا لإجراء مباحثات مع نظام دمشق

وصل وفد فصائل المعارضة السورية، اليوم الأحد، إلى أستانا عاصمة كازاخستان لإجراء أول محادثات مباشرة مع ممثلي الحكومة السورية.

ووصل رئيس وفد الفصائل المعارضة محمد علوش إلى أستانا برفقة حوالي 10 من قيادات الفصائل بينهم فارس بيوش من «جيش إدلب الحر» وحسن إبراهيم من «الجبهة الجنوبية» ومأمون حج موسى من جماعة «صقور الشام»، بحسب «فرانس برس».

والمفاوضات التي ستنطلق اليوم الاثنين ستكون الأولى بين ممثلين عن الحكومة السورية ووفد عسكري من الفصائل المعارضة يعاونه فريق تقني يضم مستشارين سياسيين وقانونيين معارضين. والوفد المعارض الذي كان أصلاً مؤلفًا من ثمانية أعضاء بات يضم 14 عضوًا يضاف إليهم 21 مستشارا، بحسب مصدر قريب من المعارضة.

وذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية «سانا» أن وفد النظام السوري الذي يضم 10 أشخاص برئاسة السفير السوري لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري غادر دمشق اليوم . وأكد الجانبان أن المفاوضات ستتمحور أولاً حول تثبيت وقف إطلاق النار الهش والساري منذ نهاية كانون ديسمبر برعاية روسيا وإيران، أبرز حلفاء دمشق، وتركيا الداعمة للمعارضة.

وستجري مفاوضات أستانا برعاية تلك الدول الثلاث في فندق ريكسوس في أستانا؛ حيث وضع المنظمون الأحد طاولة واحدة كبيرة مستديرة في قاعة المؤتمرات. وسيجري الوفدان للمرة الأولى مباحثات مباشرة في قاعة يشارك فيها موفد الأمم المتحدة الخاص إلى سورية ستافان دي ميستورا.

ورحب دي ميستورا الأحد بالمحادثات ووصفها بأنها «مبادرة جيدة» وفق تصريحات نقلتها وكالات أنباء روسية. وسيكون حضور الدول الغربية محدودًا؛ إذ ستشارك كل من الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا على مستوى السفراء، كما سيكون للاتحاد الأوروبي حضور رسمي.

وتأتي مباحثات أستانا بعد فشل مبادرات عدة حول الأزمة السورية طوال سنوات النزاع الذي أودى بحياة أكثر من 310 آلاف قتيل، كان آخرها ثلاث جولات مفاوضات غير المباشرة برعاية الأمم المتحدة في جنيف في العام 2016، وباءت جميعها بالفشل.

المزيد من بوابة الوسط