مقتل أربعة من «القاعدة» في غارتين جويتين باليمن

قتل أربعة من عناصر تنظيم القاعدة في ضربتين نفذتهما طائرتان من دون طيار يرجح أنهما أميركيتان في وسط اليمن، بحسب ما أفاد به مصدر أمني اليوم الأحد.

وقال المصدر إن طائرة من دون طيار استهدفت، أمس السبت، آلية في مديرية الصومعة بمحافظة البيضاء فقتلت ركابها الثلاث، مشيرًا إلى أنهم «مقاتلون مسلحون من القاعدة»، وفق «فرانس برس». وأضاف المصدر أن مدربًا محليًا في تنظيم القاعدة قتل الجمعة في ضربة نفذتها طائرة من دون طيار في المحافظة ذاتها، من دون كشف مزيد التفاصيل حول العملية.

وفي نهاية ديسمبر قتل قيادي محلي في تنظيم القاعدة هو جلال الصيدي في هجوم طائرة من دون طيار في الصومعة. والولايات المتحدة هي القوة الوحيدة التي تمتلك طائرات من دون طيار قادرة على ضرب أهداف في اليمن، وتواصل واشنطن منذ أعوام تنفيذ غارات جوية بطائرات من دون طيار تستهدف فرع تنظيم القاعدة في اليمن الذي تعتبره أخطر أذرع التنظيم في العالم.

واستفادت التنظيمات «الإرهابية» كالقاعدة وتنظيم «داعش» من النزاع بين الحكومة اليمنية المدعومة من التحالف العربي بقيادة السعودية والمتمردين الحوثيين، لتعزيز نفوذها خصوصًا في جنوب اليمن. ويشهد اليمن منذ نحو 20 شهرًا نزاعًا مسلحًا أوقع أكثر من 7400 قتيل ونحو 37 ألف جريح منذ تدخل التحالف العربي أواخر مارس 2015 دعمًا للرئيس المعترف به دوليًّا عبدربه منصور هادي في مواجهة الحوثيين وحلفائهم، بحسب الأمم المتحدة، غير أن منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، جامي ماغولدريك، أعلن هذا الأسبوع عن حصيلة أعلى بكثير إذ قدر عدد المدنيين القتلى بعشرة آلاف.

وتسبب النزاع بتدهور الأوضاع الإنسانية والصحية بشكل كبير لنحو 26 مليون يمني، وحرم أكثر من ثلثي السكان من الحصول على العناية الطبية اللازمة.

المزيد من بوابة الوسط