ترامب يوقع «أول قرار» بعد انتقاله إلى البيت الأبيض

وقَّع الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب الجمعة، فور دخوله إلى البيت الأبيض مرسومًا تنفيذيًا ضد قانون التأمين الصحي الذي وضعه الرئيس السابق باراك أوباما، والمعروف باسم «أوباماكير».

وبعد حماس مؤيديه الجمعة، تشهد واشنطن وعدد من دول العالم سلسلة تظاهرات ضد الرئيس الأميركي الجديد في «مسيرة للنساء» بهدف التعبير عن الاحتجاج على الازدراء الذي عبر عنه ترامب بالنساء.

ووصل قطب العقارات الجمهوري الثري البالغ من العمر سبعين عامًا إلى البيت الأبيض مساء الجمعة بعد تنصيبه رئيسًا للولايات المتحدة خلفًا للديمقراطي أوباما، وسط قلق كبير لدى حلفاء واشنطن.

وبعدما أدى اليمين وألقى خطابًا في باحة مبنى الكونغرس، وحضر العرض التقليدي الذي يلي تنصيب الرؤساء الأميركيين، وقَّع ترامب بسرعة بعد ذلك أول مرسوم يصدره في المكتب البيضوي.

ترامب يوجه في المرسوم إدارته بمنح أكبر قدر ممكن من الاستثناءات من الإصلاح الصحي

ووجه ترامب في المرسوم إدارته لمنح أكبر قدر ممكن من الاستثناءات من الإصلاح الصحي الذي أقر في 2010 ويكرهه المحافظون بسبب كلفته، بانتظار إلغائه من قبل الكونغرس.

وخاب أمل الذين كانوا يتوقعون أن يروا ترامب رئيسًا مختلفًا عن ترامب «المرشح». فقد بدأ ولايته باللهجة نفسها ووعد بـ«إعادة السلطة إلى الشعب».

وقال: «اعتبارًا من اليوم، ستكون أميركا أولاً وفقط أميركا!»، مشددًا على قاعدتين بسيطتين هما شراء البضائع الأميركية وتوظيف الأميركيين.

وغادر أوباما وزوجته ميشيل الجمعة واشنطن بعد أداء ترامب القسم متوجهين إلى بالم سبرينغز في كاليفورنيا، حيث سيمضيان إجازة عائلية.

وقال أوباما في آخر تصريحات له من قاعدة أندروز العسكرية في ضواحي العاصمة واشنطن إن «ديمقراطيتنا ليست مباني أو صروحًا، بل أنتم».

المزيد من بوابة الوسط