قصة سائق مجنون «بث الرعب» في أستراليا.. وقتل 3 أشخاص

بث سائق مجنون الفوضى الجمعة في ملبورن عندما اندفع بسيارة باتجاه حشد متسببًا بمقتل ثلاثة أشخاص وجرح 15 آخرين قبل أن يتم توقيفه.

وتحدث شهود عيان لـ«فرانس برس»، عن «جثث تطير في الهواء بينما جرى المشاة ليفلتوا من السيارة التي اندفعت بسرعة قصوى داخل أكبر مدينة أسترالية».

لكن شرطة ولاية فكتوريا وعاصمتها ملبورن، قالت إن هذا الحادث لا علاقة له بالإرهاب إطلاقًا.

وصرح قائد شرطة الولاية غراهام اشتون أن «هذا الشخص ليس له أي نشاط إرهابي». وأضاف: «لا نعتبر هذه القضية إرهابية»، مشيرا إلى أن السائق «لديه ماض من العنف الأسري».

وأضاف أنه قتل ثلاثة أشخاص دهسا في شارع بورك، هم رجل وامرأة في الثلاثين من العمر وطفل لم يكشف عمره، مشيرًا إلى إصابة 15 شخصًا آخرين.

الشرطة تشتبه بأن سائق السيارة طعن شقيقه في ضاحية ويندسور صباحا

وقال آشتون إنه يشتبه بأن سائق السيارة طعن شقيقه في ضاحية ويندسور صباحا.

وقال المستشفى الملكي للأطفال إنه استقبل أربعة أطفال تتراوح أعمارهم بين ثلاثة أشهر و12 عاما.

والسائق البالغ من العمر 26 عاما أصيب في ذراعه برصاص أطلقته الشرطة التي أوضحت انه عانى في الماضي من مشاكل نفسية وكان مرتبطا بقضايا مخدرات.

وقال المسؤول في شرطة ولاية فكتوريا ستيوارت باتيسون: «ليس هناك أي خطر آخر يهدد السكان في هذه المرحلة».

قبل أن يندفع بسيارته باتجاه الحشد، شوهد السائق وهو يغلق أمام حركة السير تقاطع طرق مهما في وسط المدينة أمام محطة القطارات الكبرى في شارع فليندرز.

«الرجل التف بسيارته في تقاطع شارعي فليندرز وسوانستون حيث قام بدهس الحشد وواصل مسيره على الرصيف»

وقال الشرطي إن «الرجل التف بسيارته في تقاطع شارعي فليندرز وسوانستون ثم انعطف يسارا إلى شارع بورك حيث قام بدهس الحشد وواصل مسيره على الرصيف».

ويظهر تسجيل فيديو وضعه هاو على موقع يوتيوب الرجل يلف بسيارته وهو يشتم الحشد بصدر عار. وذكرت سيدة لـ«فرانس برس» طالبة عدم كشف هويتها «كانت مجزرة على الرصيف». وظهرت في صور وضعت على مواقع التواصل الاجتماعية عربة طفل مقلوبة.

وقاد الرجل سيارته الحمراء بشكل متعمد باتجاه المارة في مجمع بورك ستريت مول للتسوق، وصعد بها بسرعة قصوى على الرصيف. وعرضت شبكات التلفزيون لقطات ظهرت فيها السيارة الحمراء متوقفة وأبوابها مفتوحة والجزء الأمامي منها محطما.

كما تضمن تسجيل فيديو عملية توقيف السائق. وظهر ممددا على الأرض وقد وثقت يداه وراء ظهره بينما قام رجال الشرطة بجره من قدميه لإبعاده عن السيارة. ونشر شرطيون مدججون بالسلاح في وسط أكبر مدينة استرالية تستقبل حاليا بطولة استراليا المفتوحة في كرة المضرب.