تنصيب ترامب رئيسًا.. احتجاجات واحتفالات وإجراءات أمنية مشددة

انتشار عشرات الآلاف من أفراد الوكالات الأمنية ونصب حواجز لعدة كيلومترات في العاصمة الأميركية واشنطن، كان أحد مشاهد الاستعداد لحفل تنصيب ترامب رئيسًا لأميركا ليكتمل هذا المشهد باحتفالات أنصار الرئيس المنتخب بتتويجه الرئيس الـ45 للولايات المتحدة، فيما نجد المشهد المقابل، تظاهر مئات الآلاف احتجاجًا على تولي رجل الأعمال الثري، رئاسة أكبر بلد في العالم.

وشارك مجموعة من المشاهير على رأسهم روبرت دي نيرو وشير ومايكل مور واليك بالدوين في تظاهرة مساء الخميس في نيويورك ضد دونالد ترامب عشية تنصيبه رئيسًا للولايات المتحدة.

وقال روبرت دي نيرو من منصة متوجها إلى الجموع التي انتشرت في جادة محاذية لسنترال بارك وصولا إلى كولومبوس سيركل حيث برج ترامب: «مهما حصل سنبقى نحن الأميركيين، نحن النيويوركيين نحن الوطنيين، موحدين دفاعا عن حقوقنا وحقوق مواطنينا».وقال الممثل اليك بالدوين بسخريته المعهودة: «هل سنقاوم لمئة يوم؟ هذا أمر رائع». وهو أصبح في غضون أسابيع قليلة المقلد الأشهر للرئيس الأميركي الجديد. فهو يقوم بتقليده أسبوعيًا في برنامح «ساترداي نايت لايف» التلفزيوني الشهير ما تسبب بتلقيه تغريدات غاضبة من دونالد ترامب، بحسب «فرانس برس».

وأكد المخرج مايكل مور أن ترامب «لا يملك تفويضا. نحن الأكثرية لا تتخلوا عن كفاحكم فأنا لن أفعل!»، مؤكدا أن ترامب «لن يستمر أربع سنوات».

وقال رئيس بلدية نيويورك بيل دي بلازيو المرشح لولاية ثانية في نوفمبر، إن حفل التنصيب الجمعة «ليس النهاية بل البداية (..) سنكافح معا!». وأضاف: «يحلو لترامب القول إنه بنى حركة: الآن ينبغي علينا نحن أن نبني حركة ونبدأ هذا المساء وفي كل أنحاء البلاد».

وقد صفقت الجموع وبينهم الكثير من سكان مانهاتن الذي بدا أنهم ينتمون إلى طبقات اجتماعية ميسورة، كثيرا مع تحمسها خصوصا لكلام روبرت دي نيرو بطل أفلام مثل «تاكسي درايفر» والذي وصفه بيل دي بلازيو بأنه «نيويوركي عظيم».

لافتات تحذر من المخاطر المفترضة لإدارة ترامب

رفعت بين الجموع لافتات تحذر من المخاطر المفترضة لإدارة ترامب. وكتب على واحدة منها «قاوموا!» وعلى أخرى «ناضلوا يوميًا ضد ترامب».

وقالت كارول باي وهي معالجة نفسية: «نحن هنا لأننا نشعر بأننا سنخسر المكتسبات التي حققناها في السنوات الخمسين الأخيرة من حقوق مدنية وحرية التعبير والعناية الصحية وحقوق المرأة وحقوق المثليين جنسيا وغيرها».

واعتبر باتريك مافروس وهو مصمم من حي آبر ويست سايد الراقي أن هذه التظاهرة «ترمز إلى أن الناس لن يبقوا مكتوفي الأيدي ليتركوا (الجمهوريين) يفعلون ما يشاؤون. سنراقب ونضعهم أمام مسؤولياتهم».

وحصلت نحو 30 جماعة على تصاريح لاحتجاجات يقدر منظمون أنها ستجتذب نحو 270 ألف شخص يومي الجمعة والسبت وهي أعداد أكبر بكثير مما شوهدت في مراسم تنصيب سابقة.وتعهدت مجموعة احتجاجية تحمل اسم ديسرابت جيه20 بتنظيم مظاهرات عند كل نقاط التفتيش وعددها 12 ومنع الوصول إلى الاحتفالات في متنزه ناشونال مول.

ومن المتوقع أن يكون الاحتجاج الأكبر هو مسيرة للنساء يوم السبت في واشنطن وينتظر أن يشارك فيها نحو 200 ألف شخص من مختلف أنحاء الولايات المتحدة.

ويعتزم جهاز الأمن الرئاسي وشرطة واشنطن ووكالات أمنية أخرى نشر نحو 28 ألف فرد لتأمين منطقة مساحتها نحو ثمانية كيلومترات مربعة في وسط واشنطن.

تكثيف أمني
وانتشر عشرات الآلاف من أفراد الوكالات الأمنية ونصبت حواجز لعدة كيلومترات في العاصمة الأميركية واشنطن الجمعة.

ومن المتوقع أن يتدفق نحو 900 ألف شخص على وسط العاصمة بما في ذلك على متنزه ناشونال مول المقابل للكونغرس الأميركي حيث سيتم تنصيب رجل الأعمال الثري والنجم السابق لبرامج تلفزيون الواقع.

أجواء احتفالية
وتدفق أنصار ترامب على العاصمة أيضا ووضع كثير منهم قبعات بيسبول كتب عليها «اجعلوا أميركا عظيمة مجددا» وهو شعار حملة ترامب.

وستطغى على بعض احتجاجات الجمعة أجواء احتفالية تتضمن مجموعة من راكبي الدراجات النارية الذين سيتعين عليهم أن يصلوا إلى المكان المخصص لهم في مسار موكب ترامب دون دراجاتهم النارية بالإضافة لنشطاء يؤيدون تقنين الماريجوانا ويعتزمون توزيع 4200 سيجارة ماريجوانا في انتهاك للقوانين الاتحادية والمحلية.

وقال وزير الأمن الداخلي جيه جونسون إن الشرطة تهدف للفصل بين الجماعات باستخدام أساليب مشابهة لتلك التي استخدمت خلال المؤتمرات السياسية العام الماضي.