فضيحة «فساد» الرئيسة الكورية تطول وريث «سامسونغ»

يبت فريق المدعي المستقل، الذي يحقق في فضيحة الفساد المتعلقة بالرئيسة الكورية الجنوبية بارك كون هيه، وصديقتها تشوي سون سيل، يوم غد الإثنين حول ما إذا كان سيطلب إصدار مذكرة اعتقال في حق وريث شركة «سامسونغ» لي جيه يونغ بشبهة الرشوة.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن الناطق باسم فريق الادعاء، قوله اليوم الأحد: «من المتوقع أن يقرر الفريق بشأن طلب إصدار مذكرة اعتقال ضد نائب رئيس مجلس الإدارة لشركة سامسونغ للإلكترونيات لي جيه يونغ قبل مؤتمر صحفي مقرر بعد ظهر يوم الاثنين».

وأضاف: «إن الفريق سيقرر ما إذا كان 3 من كبار المسؤولين لمجموعة سامسونغ الذين خضعوا للاستجواب من قبل المحققين سينطبق عليهم نفس ما جرى مع لي جيه يونغ».

وينظر الفريق في المبادئ القانونية حول التهمة الموجهة إلى لي جيه يونغ، مع ترتيب الأدلة وشهادات المسؤولين المعنيين بعد أن تم استجواب لي من قبل المحققين لمدة 22 ساعة حتى صباح الجمعة الماضي.

ويزعم أن لي قدم المليارات لمنظمات متعددة مرتبطة بصديقة رئيسة كوريا الجنوبية تشوي سون سيل، في مقابل دعم الحكومة للاندماج المثير للجدل بين شركتين تابعتين لسامسونغ في يوليو من العام 2015، واعترفت المجموعة بتقديم الأموال، لكنها نفت مزاعم الرشوة.

المزيد من بوابة الوسط