الحج يعيد المفاوضات بين السعودية وإيران

أعلنت إيران أنها ستجري الشهر المقبل مفاوضات مع السعودية حول المشاركة في موسم الحج المقبل بعد تلقيها دعوة رسمية من المملكة، بحسب «فرانس برس».

وقال ممثل شؤون الحج الإيراني علي غازي عسكر إن «الوفد الإيراني سيغادر إلى السعودية في 23 فبراير، ونأمل بالحصول على نتائج ملموسة».

مسؤول إيراني: سنشارك في موسم الحج لكن هناك مسائل ينبغي حلها

ولم تشارك أي بعثة إيرانية في الحج العام الماضي للمرة الأولى منذ ثلاثة عقود بسبب القطيعة الدبلوماسية بين طهران والرياض، والتي جاءت بعد هجوم متظاهرين إيرانيين أمام سفارة السعودية في طهران وقنصليتها احتجاجًا على إعدام سلطات المملكة رجل الدين الشيعي نمر النمر.

وأكد المسؤول الإيراني أن بلاده ستشارك في موسم الحج «لكن دون شك هناك مسائل ينبغي حلها».

ولم تنته المفاوضات بين البلدين العام الماضي إلى اتفاق حول ترتيبات مشتركة خلال موسم الحج الذي يشارك فيه نحو مليوني مسلم من مختلف دول العالم كل عام.

وبحسب المسؤول الإيراني ستدرس طهران وتقترح الحلول المناسبة لكل الأمور المتعلقة بالحج بما فيها السكن والطعام والشؤون الطبية والمواصلات وأمن الحجاج، بالإضافة إلى المسائل المصرفية والقنصلية.

تسعى المملكة لزيادة عدد الحجاج في الموسم المقبل

وأعلن وزير الحج السعودي محمد بن صالح بنتن أخيرًا عن سلسلة لقاءات مرتقبة مع أكثر من 80 بلدًا بينها إيران، لمناقشة الترتيبات المتعلقة بتنظيم الحج الموسم المقبل.

كان خادم الحرمين الملك سلمان بن عبدالعزيز وجه في لقاء مع مجلس الوزراء السعودي أمس الاثنين بزيادة عدد الحجاج من داخل المملكة وخارجها بما يتوافق مع الضوابط السعودية المحددة لذلك.

المزيد من بوابة الوسط