وفاة الرئيس الإيراني الأسبق أكبر هاشمي رفسنجاني إثر أزمة قلبية

توفي الرئيس الإيراني الأسبق أكبر هاشمي رفنسجاني، اليوم الأحد، عن 82 عاما بعد تعرضه لأزمة قلبية، وفق وكالتي «ايسنا وفارس» الإيرانيتين للأنباء.

ونقل رفسنجاني بشكل عاجل إلى مستشفى في شمال طهران إثر تعرضه لهذه الأزمة بحسب ما نقلت الوكالتان عن حسين مراشي أحد القريبين منه، بحسب «فرانس برس». وكان رفسنجاني مساعدًا قريبًا من الإمام الخميني مؤسس جمهورية إيران الإسلامية في 1979. وشغل مناصب عدة قبل أن يتولى الرئاسة بين 1989 و1997.

مذاك ترأس مجلس تشخيص مصلحة النظام المكلف بالإشراف على نشاط المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي وحسم الخلافات التي تنشأ بين مجلس الشورى (البرلمان) ومجلس صيانة الدستور. لكن نفوذه في مؤسسات النظام تراجع في الأعوام الأخيرة. ورفض مجلس صيانة الدستور في 2013 ترشحه للانتخابات الرئاسية بسبب تقدمه في السن.

لكن الرئيس الحالي حسن روحاني فاز في الانتخابات في يونيو 2013 بفضل دعمه ودعم الرئيس الإصلاحي الأسبق محمد خاتمي. وفي فبراير 2016 حقق رفسنجاني فوزًا رمزيًا في مواجهة المحافظين الذي حاولوا عزله سياسيًا عبر انتخابه عضوًا في مجلس الخبراء المكلف بتعيين المرشد الأعلى والمخول إقالته إذا اقتضت الضرورة.