إيران تدعو تركيا لعدم «تعقيد الوضع» في سورية

رد الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، على تصريحات وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو، الذي اتهم حلفاء إيران بالوقوف وراء الخروقات للهدنة السارية في سورية، داعيًا تركيا إلى عدم «تعقيد الوضع أكثر في سورية».

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي إن «التصریحات غیر البناءة للمسؤولین الأتراك تؤدي فقط للمزید من تعقید الظروف وزیادة المشاكل في طریق الحل السیاسي للأزمة السوریة».

وكان وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو حذر الأربعاء نظام الرئيس السوري بشار الأسد وحليفتيه روسيا وإيران.

وقال أوغلو: «نرى خروقًا لاتفاق وقف إطلاق النار في سورية، وعناصر حزب الله اللبناني والميليشيات الشيعية وقوات النظام السوري هم من يقوم بها».

وتابع أن «مفاوضات آستانا قد تتعثر إذا لم نوقف الخروقات المتزايدة لوقف إطلاق النار الساري منذ منتصف ليل الخميس الماضي بموجب اتفاق روسي تركي».

وأوردت وسائل الإعلام الإيرانية الرسمية أن المسؤول الإيراني الكبير علاء الدين بوروجردي التقى الأسد في دمشق الأربعاء وجدد دعم بلاده له.

وتابع الناطق باسم الخارجية الإيرانية أن «مجموعات المعارضة المسلحة التي يحظى بعضها بدعم من تركيا وراء الانتهاكات المتكررة لوقف إطلاق النار»، داعيًا أنقرة إلى اتخاذ «الإجراءات الضرورية لوقف هذه الانتهاكات والابتعاد عن اتخاذ مواقف لا تتطابق مع الواقع وتوجیه التهم للأطراف الأخرى».

وبعيد اتفاق وقف إطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ في 30 ديسمبر في سورية، اندلعت معارك عنيفة بين قوات النظام ومقاتلين من حزب الله اللبناني من جهة، ومقاتلي المعارضة وجبهة فتح الشام من جهة أخرى في وادي بردى، خزان مياه دمشق.