خطة إيطالية لترحيل المهاجرين غير الشرعيين

في إيطاليا، تعتزم الحكومة اعتماد خطة جديدة تقضي بالترحيل الجماعي للمهاجرين غير الشرعيين بعد عام شهد تدفقًا قياسيًا من اللاجئين، ومقتل منفذ هجوم برلين في عيد الميلاد من قبل الشرطة الإيطالية في ميلانو، وفق «سكاي نيوز».

وأمر قائد الشرطة الإيطالية، فرانكو غابرييلي، الجمعة الماضية بتكثيف الجهود لتحديد وترحيل المهاجرين الذين لا يحق لهم اللجوء. ويتماشى هذا التوجه مع السياسة الإيطالية التي تغيرت نظرتها للمهاجرين منذ تولي باولو جينتيلوني رئاسة الحكومة خلفًا لماتيو رينتسي.

وتسعى روما كذلك إلى إنشاء 16 مركزًا جديدًا لحجز المهاجرين غير الشرعيين قبل ترحيلهم إلى بلادهم، وذلك وفقًا لخطة عرضت على الحكومة سابقًا. وكان رئيس الوزراء السابق ماتيو رينتسي يرفض إنشاء هذه المراكز.

وزاد عبء الهجرة على إيطاليا بعد زيادة عدد اللاجئين الوافدين إليها بالقوارب بنحو الخمس العام 2016، مما سجل رقمًا قياسيًا ورفع إجمالي المهاجرين في 3 سنوات لما يزيد على نصف مليون بحسب الداخلية الإيطالية، وذلك في وقت تعاني البلاد من أزمة مصرفية تعصف بها وتنامي التهديدات الإرهابية في العالم.

ونقلت «سكاي نيوز» عن ماريو موركوني المسؤول عن نظام الهجرة الإيطالي في وزارة الداخلية أن بلاده متذمرة من نقص المساعدات من دول أخرى في الاتحاد الأوروبي للتصدي لتلك الأزمة. وقال: «كان 2016 عامًا قياسيًا فيما يتعلق بأعداد الوافدين».