المعارضة السورية تهدد بالانسحاب من الهدنة

قال الجيش الحر في سورية، يوم السبت، إن الفصائل الموافقة على الهدنة تمهل روسيا، حتى الثامنة بالتوقيت المحلي، لوقف الهجوم على وادي بردى والمناطق الأخرى، وأوضح المستشار القانوني للجيش الحر، أسامة أبوزيد، أنه في حال لم توافق روسيا، فإن الفصائل ستعفي نفسها من الالتزام بالهدنة.

ودعا أبوزيد كافة الفصائل لرفع الجاهزية العسكرية والالتحاق بالعمليات لأجل ما وصفه بـ«إنقاذ وادي بردى»، بحسب موقع «سكاي نيوز عربي». ويؤكد ناشطون أن الاشتباكات والضربات الجوية استمرت في بعض المناطق لاسيما في وادي بردى الخاصع لسيطرة المعارضة، غير أن ذلك لم يمنع من صمود الهدنة.

وتوصلت تركيا، التي تدعم فصائل من المعارضة المسلحة، مع روسيا، حليفة الأسد، إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، دخل حيز التنفيذ منتصف ليل الخميس الجمعة. وحثت روسيا التي تدعم الرئيس السوري، بشار الأسد، الأمم المتحدة على دعم وقف إطلاق النار، وهو ثالث هدنة هذا العام، بهدف إنهاء الحرب المستمرة في البلاد منذ ستة أعوام.