اتفاق روسي - تركي على «خطة لوقف إطلاق النار» في سورية

اتفقت تركيا وروسيا على خطة لوقف إطلاق النار في كل أنحاء سورية تدخل حيز التنفيذ منتصف الليل، كما أفادت وسائل الإعلام الرسمية، اليوم الأربعاء، فيما تكثف أنقرة وموسكو تعاونهما للتوصل إلى حل للنزاع السوري.

وتهدف الخطة إلى توسيع نطاق وقف إطلاق النار الذي توصل إليه البلدان في وقت سابق هذا الشهر، وأتاح عمليات إجلاء من حلب ليشمل كل أنحاء البلاد إلا أنها تستثني مثل اتفاقات الهدنة السابقة «المجموعات الإرهابية».

لكن في خطاب ألقاه في أنقرة بعد نشر التقرير لم يأت الرئيس رجب طيب أردوغان على ذكر الخطة، فيما قال المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، أنه لا يمكنه التعليق على مسألة لا يملك «معلومات كافية حولها».
وقال مصدر من فصائل المعارضة رفض الكشف عن اسمه بحسب «فرانس برس» في بيروت إن التفاصيل لم تعرض بعد رسميًّا على فصائل المعارضة ولم يتم التوصل إلى اتفاق حتى الآن.

ولم يصدر تأكيد رسمي بعد على الخطة من موسكو أو أنقرة، وذكرت وكالة أنباء الأناضول أن تركيا وروسيا تعملان لبدء تنفيذ وقف إطلاق النار عند منتصف الليل، وأن الخطة في حال نجاحها ستشكل أساسًا لمفاوضات سياسية بين النظام والمعارضة تريد موسكو وأنقرة تنظيمها في أستانا في كازاخستان.

ولم يتضح أين ومتى تم الاتفاق على هذه الخطة لكن جرت محادثات خلال الأسابيع الماضية في أنقرة بين تركيا وروسيا وممثلين عن المعارضة السورية. وذكرت قناة الجزيرة القطرية أن لقاءً جديدًا سيعقد الخميس في أنقرة بين ممثلين عسكريين عن فصائل المعارضة وروسيا.

المزيد من بوابة الوسط