سجن سعودي دعا لإنهاء ولاية الرجال على النساء

أصدرت محكمة سعودية حكمًا بالسجن لمدة عام على رجل بسبب دعوته لإسقاط نظام الولاية عن المرأة، والذي يمنح الرجال سلطات واسعة للتحكم في النساء، بحسب ما أفاد الإعلام المحلي اليوم الثلاثاء.

وفرضت المحكمة الجزائية في مدينة الدمام في المنطقة الشرقية على الرجل كذلك غرامة 30 ألف ريال سعودي (8.000 دولار) بعد إدانته بـ«التحريض على إسقاط الولاية عن المرأة» في تصريحات نشرها على موقع تويتر وفي أماكن عامة، بحسب ما أفادت جريدة «عكاظ».

واعتقل الرجل أثناء نشره ملصقات في مساجد في منطقة الأحساء يدعو فيها إلى إنهاء نظام الولاية الذي تنفرد به السعودية بين دول العالم، والذي يخضع المرأة إلى سيطرة الرجل، وقالت الجريدة إن الشرطة وجدت خلال التحقيق مع المتهم أنه وراء حملة واسعة على الإنترنت لإسقاط الولاية عن المرأة.

واعترف الرجل بأنه وضع ملصقات في كثير من المساجد وقال إن هدفه كان «توعية الناس» بعد أن تبين له «وجود قريبات له مظلومات من ذويهن ويطالب بمساواتهن مع الرجل»، بحسب الجريدة. وفي سبتمبر الماضي وقّع آلاف السعوديين عريضة تدعو إلى إنهاء الولاية بعد حملة على تويتر قالت المحكمة إن المتهم كان وراءها، والسعودية تفرض أحد أشد القيود في العالم على المرأة وهو البلد الوحيد الذي لا يسمح للنساء بقيادة السيارات.

وبموجب نظام الولاية يجب أن تحصل المرأة على إذن من أحد أفراد عائلتها الذكور سواء الأب أو الزوج أو الأخ، للدراسة أو السفر أو القيام بأي نشاطات أخرى. ويقول نشطاء إنه عند الإفراج عن السجينات يجب أن يستلمهن أحد أقاربهن الرجال، مما يعني أن بعضهن يقبعن في السجون إلى ما بعد مدة سجنهن إذا رفض ولي أمرها تسلمها.

المزيد من بوابة الوسط