اتساع مخاطر التصور حول عدد المسلمين في فرنسا وألمانيا وبلجيكا (إنفوجرافيك)

أظهر استطلاع أجرته مؤسسة «إيبسوس موري»، وجود مبالغة كبيرة في تقدير أعداد المسلمين في عدد من الدول أبرزها فرنسا وألمانيا وجنوب أفريقيا والولايات المتحدة بسبب الفجوة الكبيرة بين العدد الفعلي للأقلية المسلمة من السكان، وبين عددهم حسب تصورات المشاركين في العينة أنفسهم.

شارك في الإحصاء 27.25 ألفًا، جرى مقابلتهم في 40 بلدًا في الفترة من 22 أبريل إلى 6 نوفمبر 2016، وطرح عليهم سؤال محدد: (كم تتصور عدد المسلمين في بلدك بين كل 100 شخص؟).

وأظهرت نتائج الإحصاء تصدر فرنسا قائمة الدول التي تتسع فيها الفجوة بين تصورات المشاركين حول عدد الأقلية المسلمة في فرنسا، وبين حقيقة عددهم الفعلي بنسبة تصل إلى 24%، إذ وصل العدد في التصور إلى 31 فرد مسلم بين كل 100 شخص، بينما عددهم الفعلي 7.5 فقط.

وتلى فرنسا في القائمة، جنوب أفريقيا بمتوسط 22 فرد مسلم بين كل 100 شخص، مقابل 1.7 فعليًا، وبفارق في التصور يصل إلى 20%، ثم ألمانيا بمتوسط 21 فرد مسلم بين كل 100 ألماني، مقابل 5 أفراد مسلمين في الواقع، ليصل الفارق إلى نسبة 16%.

وجاءت بلجيكا والولايات المتحدة في المركزين الرابع والخامس بفارق في التصور نسبته 16% لكل منهما، تبعتهما روسيا في المركز السادس باختلاف بين تصور المشاركين عن عدد الأقلية المسلمة والواقع الفعلي يصل إلى 14%.