بدء اجتماع دولي في باريس حول الوضع في حلب

بدأت عشر دول غربية وعربية، تدعم المعارضة السورية، اجتماعًا السبت في باريس للبحث في الوضع الإنساني الملح في حلب، ثاني مدن سورية، التي يوشك أن يستعيدها النظام وحلفاؤه بالكامل.

وسيبحث ممثلو خمس دول غربية وأربع دول عربية وتركيا والاتحاد الأوروبي الأوضاع في حلب وبشكل أوسع في سورية وإمكانات التوصل إلى تسوية سياسية للنزاع، بحسب «فراسن برس».

يحضر الاجتماع ممثل المعارضة السورية رياض حجاب وكذلك رئيس المجلس المحلي المعارض لمدينة حلب بريتا حجي حسن.

ويأتي الاجتماع بينما بات الجيش السوري يسيطر عمليًّا على 85% من الأحياء الشرقية لحلب التي كانت بحوزة الفصائل المعارضة، ما دفع عشرات آلاف المدنيين للفرار.

وكان وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، أعلن مساء الجمعة في باريس اجتماعًا آخر السبت في جنيف لخبراء روس وأميركيين لمحاولة «إنقاذ حلب من دمار تام»، عبر وقف لإطلاق النار وإجلاء المدنيين والمسلحين، وإدخال مساعدات إنسانية.