«عجز مالي» يوقف إعادة فرز أصوات الرئاسة الأميركية في ولاية ويسكونسن

تخلت مرشحة حزب الخضر الأميركي للرئاسة، جيل ستاين، عن مساعيها لإعادة فرز أصوات الناخبين في الانتخابات الرئاسية بولاية بنسلفانيا، حسبما ذكرت الإذاعة الوطنية العامة «إن بي آر» مساء أمس السبت.

وسحب لورانس م أوتر، محامي ستاين، الدعوى المرفوعة لدى محكمة الكومنولث في ولاية بنسلفانيا مساء أمس ، وفقًا للتقرير الذي نقلته وكالة الأنباء الألمانية.

ونقلت شبكة «إن بي آر» من الطلب المقدم للمحكمة أن «مقدمي الالتماس هم مواطنون عاديون ومواردهم المالية عادية ...لا يستطيعون تقديم سندات بقيمة مليون دولار المطلوبة من قبل المحكمة».

وقالت ستاين على حسابها بموقع «تويتر»: «إنه لشيء غريب للغاية أن نُلزم بالقفز عبر أطواق البيروقراطية ونجمع ملايين الدولارات حتى يصبح بإمكاننا الوثوق في نتائج انتخاباتنا».

يذكر أن المرشحة اليسارية التي حصلت على 1% من إجمالي الأصوات على المستوى الوطني، سعت إلى إعادة فرز الأصوات في ثلاث ولايات هي ويسكونسن وبنسلفانيا وميشيغان.

وزعمت ستاين أن آلات التصويت المستخدمة في بعض أنحاء ولاية ويسكونسن وغيرها من الولايات عرضة للقرصنة، وربما يكون تم التلاعب بها.

وتعد ولايات ويسكونسن وبنسلفانيا وميشيغان من المعاقل الصناعية التي كان من المتوقع أن تفوز فيها مرشحة الحزب الديمقراطي هيلاري كلينتون، لكنها خسرت أمام دونالد ترامب، الذي كان مرشح الحزب الجمهوري المحافظ.