«بوكو حرام» تُجهِّز «انتحاريين» من الأبقار والإبل والحمير

ذكرت جريدة «ديلي ميل» البريطانية أنَّ جماعة «بوكو حرام» النيجيرية المتشددة بعد أنْ استخدمت الأطفال سابقًا في تنفيذ عمليات انتحارية، تستعد حاليًّا لانتهاج تكتيك جديد في التفجيرات الانتحارية، من خلال الاستعانة بالمواشي في الأماكن العامة، على اعتبار أنَ المواشي لن يشك أحدٌ في حملها عبوات مفخخة.

ونقلت الجريدة البريطانية عن الحكومة النيجيرية، قولها: إنَّ «بوكو حرام» ستحمل متفجرات على الإبل والماعز والأبقار والحمير لتنفيذ هجمات في البلاد.

وكشفت تقارير استخباراتية، لوكالات أمن نيجيرية، خطة التنظيم المتشدد لاستخدام الماشية في الأماكن العامة، وهو ما حذَّرت منه الحكومة النيجيرية مواطنيها، وكذا من الاستعانة بالأطفال بتخبئة المواد المتفجرة في صناديق يحملونها، كي لا يشك أحدٌ بما تحتويه لأنَّها بحوزة طفل.

وذكرت جريدة «نيويورك تايمز» الأميركية في وقت سابق من الشهر الجاري أنَّ جماعة «بوكو حرام» تتبع تكتيكًا جديدًا في التفجيرات الانتحارية، من خلال الاستعانة بالأطفال، وحينها أوضحت أنَّ الجماعة استخدمت طفلة لا يتعدى عمرها عشرة أعوام في تفجير نفسها داخل سوق تجارية شمال نيجيريا في العاشر من يناير الجاري، في أول سابقة من نوعها، بعد أنْ أخفت متفجرات قوية تحت حجابها، مما أدى إلى مقتل 20 شخصًا وإصابة العشرات، كما ألحق الانفجار أضرارًا بسوق «مايدوغوري» في كبرى مدن ولاية بورنو شمال شرق نيجيريا، بينما كانت السوق مكتظة بالمتسوِّقين والتجار.

وحينها قال العضو في مجموعة محلية للدفاع الذاتي ويدعى عشير مصطفى، إنَّ العبوة انفجرت عندما كانت الطفلة تخضع للتفتيش عند مدخل السوق، وأعرب عن شكه في أنْ تكون الفتاة فجَّرت العبوة، ورجَّح أنَّها لم تكن على علم بما كان مثبتًا على جسمها.

بدوره قال منسق مركز المعلومات الوطني في نيجيريا مايك العمري، إنَّ تقارير استخباراتية في المركز تشير إلى خطة تستعد «بوكو حرام» لتنفيذها باستخدام الصبية كانتحاريين وإخفاء المتفجرات في صناديق، وكأنَّهم حرفيون والصندوق يحتوي على أدواتهم، من أجل القيام بعمليات تفجيرية في المناطق المستهدفة مثل الأسواق والمطاعم ومواقع أجهزة الصراف الآلي والتجمعات السياسية ومراكز العبادة، فضلاً عن غيرها من الأماكن العامة.

وأضاف العمري أنَّ هناك دلائل على خطة لاستخدام الماشية مثل الماعز والأبقار والحمير والجِمال محمَّلة بالمتفجرات.

وكثيرًا ما استعانت «بوكو حرام» بالنساء في العمليات التفجيرية، كقنابل بشرية في الحملة التي تهدف الى إقامة دولة إسلامية متشددة، حتى أنَّها صعَّدت عمليات خطف الفتيات عبر شمال نيجيريا، حين خطفت أكثر من 200 فتاة في أبريل الماضي.

وأدت عمليات جماعة «بوكو حرام» إلى مقتل عشرة آلاف شخص في نيجيريا العام الماضي، وتشريد مليون من منازلهم.

ودعا الاتحاد الأفريقي، صباح أمس الجمعة، إلى تشكيل قوة إقليمية مكوَّنة من 7500 جندي من أجل وضع حدٍّ للانتهاكات «المروعة» التي تقوم بها جماعة «بوكو حرام» النيجيرية.

 

المزيد من بوابة الوسط