إسرائيل تقتل 4 مسلحين مؤيدين لـ«داعش» في الجولان

قتل الجيش الإسرائيلي 4 مسلحين، قال إنهم على صلة بتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في هضبة الجولان، اليوم الأحد.

وأوضح الناطق باسم الجيش بيتر ليرنير لـ«فرانس برس»، أنه تم استهداف الجنود الإسرائيليين باستخدام مدافع رشاشة وقذائف هاون، فردوا بإطلاق النار قبل أن يقصف سلاح الجو الآلية التي كان المسلحون يستقلونها.

القتلى ينتمون إلى «لواء شهداء اليرموك».. ولا إصابات بين الجنود

ولم يصب أي من الجنود في تبادل إطلاق النار، بحسب ليرنير، لافتًا إلى انتماء المسلحين إلى «لواء شهداء اليرموك»، الذي سبق أن بايع «داعش». ووقع الحادث في الجزء الذي تحتله إسرائيل من هضبة الجولان السورية.

وتحتل إسرائيل منذ يونيو 1967، حوالى 1200 كلم مربع من هضبة الجولان السورية (شمال شرق)، وأعلنت ضمها في 1981 من دون أن يعترف المجتمع الدولي بذلك. ولا تزال حوالى 510 كيلومترات مربعة تحت السيادة السورية.

وتعلن اسرائيل أنها لا تريد التورط في النزاع المعقد الدائر في سورية منذ أكثر من خمس سنوات، لكنها هاجمت أهدافًا عسكرية بعد اطلاق نيران باتجاه هضبة الجولان المحتلة. ويحمل الجيش الاسرائيلي نظيره السوري مسؤولية إطلاق النار على الأراضي السورية المحتلة أيا كان مصدره.