الجزائر تعلن الحداد ثمانية أيام على فيدل كاسترو

أعلنت الجزائر، اليوم السبت، حدادًا وطنيًا يستمر ثمانية أيام ابتداء من غد الأحد إثر وفاة زعيم الثورة الكوبية فيدل كاسترو مساء الجمعة عن 90 عامًا، بحسب بيان صدر عن رئاسة الجمهورية.

وجاء في البيان: «قرر الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة إعلان الحداد الوطني لمدة ثمانية أيام بداية من الأحد على رحيل الرئيس الكوبي السابق فيدل كاسترو». واعتبر بوتفليقة في رسالة تعزية للرئيس راؤول كاسترو أنه «فقد شخصيًا صديقًا ورفيق درب لأكثر من خمسين سنة. وهي خسارة أيضًا للشعب الجزائري الذي تربطه علاقة خاصة مع القائد».

ووصفت وسائل الإعلام الرسمية كاسترو بأنه «صديق الجزائر الوفي»، حتى أنه «ارتدى لباسًا رياضيًا للمنتخب الجزائري» لدى الاحتفال بعيد ميلاده التسعين. وزار كاسترو الجزائر في 1972 و1976 كما شارك في قمة دول عدم الانحياز بالجزائر في 1973.

وبعيد إعلان استقلال الجزائر في 1962 قام الرئيس الأسبق أحمد بن بلة بزيارة كوبا، كما زار بوتفليقة هافانا مرتين في 2000 و2009. وكان رئيس الوزراء الجزائري عبدالمالك سلال أحد آخر المسؤولين الأجانب الذين التقاهم كاسترو خلال الزيارة التي قام بها لهافانا بين 12 و14 أكتوبر.