أردوغان يرد على تجميد انضمام تركيا لأوروبا: سأفتح الحدود

هدد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بفتح الحدود أمام المهاجرين الراغبين في التوجه إلى أوروبا، غداة تصويت البرلمان الأوروبي على طلب تجميد مؤقت لمفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد.

وردت ألمانيا على الفور مؤكدة أن «تهديد» الاتفاق الأوروبي التركي حول الهجرة «لا يؤدي إلى نتيجة»، وقال أردوغان، وفقا لـ«فرانس برس» الجمعة «حين احتشد 50 ألف مهاجر على مركز كابي كولا الحدودي (بين تركيا وبلغاريا)، طلبتم المساعدة وبدأتم تتساءلون «ماذا سنفعل اذا فتحت تركيا حدودها»؟

وأضاف أردوغان في خطاب ألقاه في اسطنبول، وفقا لـ«فرانس برس» «اسمعوني جيدا، إذا تماديتم فإن هذه الحدود ستفتح، تذكروا ذلك».

وصدر التحذير قبل أشهر من استحقاقات انتخابية هامة في أوروبا، بينها انتخابات رئاسية في فرنسا وانتخابات فدرالية في ألمانيا، البلدان اللذان يعتبران أساسيين في أوروبا وقد تحتل مسألة الهجرة فيهما موقعا محوريا في ظل تصاعد الحركات الشعبوية.

وأتاح الاتفاق حول المهاجرين خفض أعداد الوافدين يوميا إلى الجزر اليونانية في بحر إيجه إلى بضع عشرات، مقابل الآلاف في ذروة حركة الهجرة إلى أوروبا في صيف 2015.

ويأتي هذا التصعيد بعد أسابيع من سجال حاد بين أنقرة وبروكسل التي تتهم السلطات التركية باستهداف المعارضة بقمع شديد إثر محاولة الانقلاب في يوليو.

وتهدد هذه العاصفة الدبلوماسية الاتفاق موضع الجدل الذي أبرم في مارس بين الحكومة التركية والاتحاد الأوروبي وأتاح وقف تدفق المهاجرين غير الشرعيين إلى أوروبا عبر الجزر اليونانية في بحر إيجه.

وقالت أولريكي ديمر المتحدثة باسم الحكومة الألمانية «نعتبر الاتفاق بين تركيا والاتحاد الأوروبي نجاحا مشتركا، والاستمرار به يصب في مصلحة كل الاطراف»، مؤكدة أن «تهديدات من الجانبين لا تؤدي الى نتيجة».

المزيد من بوابة الوسط