«البنتاغون» تؤكد مقتل «المصري» في ضربة أميركية بسورية

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية الثلاثاء مقتل القيادي الكبير في القاعدة أبو أفغان المصري في غارة لطائرة أميركية دون طيار في سورية الجمعة.

وقال الناطق باسم البنتاغون، بيتر كوك، إن المصري كان انضم إلى القاعدة في أفغانستان قبل أن يلتحق بفرع التنظيم في سورية.

وأضاف: «كان على شاشات راداراتنا منذ بعض الوقت»، موضحًا أن المصري كان «على صلة بمجموعات إرهابية في كل أنحاء الشرق الأوسط». وأشار إلى أن الضربة الأميركية تمت قرب مدينة سرمدة في محافظة إدلب (شمال غرب).

وغالبية الضربات الجوية الأميركية في سورية تستهدف تنظيم «داعش»، لكن واشنطن شنت أيضًا بضع ضربات على تنظيم القاعدة أو حلفائه المحليين في هذا البلد.

وكانت روسيا اتهمت الولايات المتحدة بعدم توجيه ضربات إلى جبهة فتح الشام، وقال وزير خارجيتها سيرغي لافروف في سبتمبر: «لدينا مزيد من الأسباب للاعتقاد أنه منذ البداية، فإن خطة (الولايات المتحدة) قضت بحماية جبهة النصرة وبإبقائها كخطة بديلة حتى يحين وقت تغيير النظام».