الرئيس الأميركي يصعد انتقاداته ضد وزير العدل

صعد الرئيس الأميركي دونالد ترامب حربه الكلامية على وزير العدل حليفه السابق جيف سيشنز، اليوم الاثنين، مما يثير التكهنات حول ما إذا كان الرئيس يستعد لاستبداله.

وأعلن ترامب على تويتر أن وزير العدل «محاصر بالمشكلات»، متسائلاً لماذا لا يقوم سيشنز بالتحقيق بشأن مرشحة الرئاسة في 2016 وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون، بحسب «فرانس برس».

وتساءل ترامب «لماذا لا تقوم اللجان والمحققون وبالطبع مدعينا العام، المحاصر بالمشكلات، بالتحقيق في جرائم هيلاري الملتوية والعلاقات مع روسيا». وعادة ما يتجنب الرؤساء الأميركيون النظر إليهم كمؤثرين على تحقيقات جارية أو محتملة مهما كلف الأمر، لكن تعليقات ترامب بشأن سيشنز أثارت التساؤلات.

فقد عبر ترامب عن غضبه المتزايد إزاء سيشنز مع تسارع التحقيقات التي تجريها وزارة العدل في احتمال تدخل روسيا في الانتخابات، والأسبوع الماضي وبخ ترامب سيشنز علنًا لتراجعه عن مسائل متعلقة بالتحقيق. ونأى سيشنز بنفسه من دوره في حملة ترامب وبشأن اتصالات سابقة لم يعلن عنها مع السفير الروسي في واشنطن، وقال ترامب «أعتقد أن الأمر مجحف جدًا للرئيس»، وأضاف «مجحف بدرجة قصوى وهذه عبارة مخففة». وقال سيشنز إنه لا يعتزم الاستقالة.

ويشكل الموقف معضلة متزايدة أمام ترامب الذي يسعى للتأثير على تحقيق يطال ابنه البكر وصهره وكبار مساعديه، وفي مايو الماضي أقال ترامب مدير مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) جيمس كومي على خلفية تحقيقات يجريها المكتب حول روسيا.

وأدى ذلك إلى تعيين المحقق الخاص روبرت مولر، وبعد وقت قصير على تغريدة ترامب ذكر موقع اكسيوس أن ترامب يفكر في استبدال سيشنز بأحد مؤيديه الأوائل، رئيس بلدية نيويورك السابق رودي جولياني. وفي حال تأكيده في الكونغرس فإن التعيين سيفتح الباب أمام ترامب لإقالة المدعي الخاص أو تعيين مدع عام يمكنه التأثير مباشرة على التحقيق.