«أربعينية الحسين» تحشد مليوني زائر شيعي في كربلاء

احتشد أكثر من مليوني زائر شيعي من العراقيين والعرب والأجانب خلال الأيام الماضية إلى مدينة كربلاء لإحياء ذكرى أربعينية الإمام الحسين، وسط إجراءات أمنية مشددة.

وقالت مصادر محلية وأمنية عراقية، بحسب «فرانس برس» اليوم الجمعة، إن الملايين من المسلمين الشيعة يحيون الاثنين المقبل، ذكرى أربعينية الإمام الحسين بن علي حفيد النبي محمد صلي الله عليه وسلم (ثالث الأئمة المعصومين لدى الشيعة الاثني عشرية).

وتعد هذه الذكرى من المناسبات الأشد حزنا عند الشيعة، كونها تذكر بعودة رأس الإمام وأصحابه الى كربلاء من مقر الخلافة في دمشق، كما وعودة السبايا، عائلة الإمام، ودفن ضحايا الواقعة.

وقال محافظ كربلاء عقيل الطريحي إن «نحو مليونين ونصف مليون زائر» توافدوا حتى الآن إلى مدينة كربلاء، وأشار إلى مشاركة ستة آلاف متطوع لتقديم المساعدة للزوار والقيام بأعمال التنظيف، بينهم 1100 إيراني.

وشارك 150 لبنانيا، من طلاب كلية الطب، في مفارز طبية ميدانية ضمن الإجراءات المتخذة في إطار تأمين الزيارة، وفقا للمحافظ.

وتفرض قوات الأمن إجراءات أمنية مشددة في معظم الطرق المؤدية إلى مدينة كربلاء، حيث مرقد الإمام الحسين وأخيه العباس، بهدف منع تعرض الزوار لهجمات.

وأوضح قائد شرطة كربلاء اللواء أحمد زويني أن «الخطة الأمنية دخلت اليوم (الجمعة) مرحلة الذروة بسبب ازدياد عدد الزوار المتوافدين».

وأضاف «تم تشديد عمليات التفتيش ومنع دخول العجلات، باستثناء تلك المخصصة للخدمات أو لأغراض إعلامية»، مؤكدا أن «الأمور تسير بانسيابية عالية من خلال تعاون المواطنين مع الأجهزة الأمنية».

من جهته، أورد قائد عمليات الفرات الأوسط اللواء الركن قيس خلف رحيمة وفقا للمصدر ذاته، أن «القوات الامنية تنفذ منذ ثلاثة أسابيع خطة يشارك فيها 24 ألف عنصر من الجيش والشرطة».

وقال الفريق الركن محمد نعمة الحسن رئيس اللجنة الرئيسية العليا لإدارة ملف الوافدين لزيارة الأربعين إن «أكثر الزائرين الوافدين إلى كربلاء هم من إيران، إذ بلغ عددهم مليوني زائر».