تركيا تعتقل 73 أكاديميا من أتباع فتح الله غولن

قبضت قوات الأمن في تركيا على عشرات الأكاديميين في مداهمات فجر اليوم الجمعة، من أتباع رجل الدين فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة الأميركية والذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة انقلاب في يوليو.

وقالت وكالة «الأناضول» نقلا عن الشرطة، إنها اعتقلت 73 أكاديميا في مداهمات فجر اليوم الجمعة استهدفت أتباع غولن، مشيرة إلى أنها فتشت منازل الأكاديميين ومكاتبهم واقتادتهم إلى المستشفى لإجراء فحوص طبية روتينية ثم إلى مقر شرطة اسطنبول.

ويقال إن بعض المعتقلين، وفقا للمصدر ذاته، استخدموا تطبيق «بايلوك» للرسائل عبر الهواتف المحمولة وتقول أنقرة إن أتباع غولن بدأوا استخدام التطبيق عام 2014.

وكانت السلطات القضائي أقالت، أمس الخميس، 203 من القضاة وممثلي الادعاء للاشتباه في صلتهم بما تطلق عليه «جماعة غولن الإرهابية». وأبدت جماعات لحقوق الإنسان وبعض حلفاء تركيا في الغرب قلقها من نطاق حملة التطهير وخشيتها من أن يستغل الرئيس رجب طيب إردوغان محاولة الانقلاب كذريعة لقمع المعارضة.

وفصلت السلطات أو أوقفت عن العمل نحو 110 آلاف شخص من العاملين في الجيش وقطاع الخدمات المدنية والقضاء وتحتجز 36 ألفا إلى حين محاكمتهم في إطار تحقيقات في محاولة الانقلاب التي قتل فيها 240 شخصا. وينفي غولن أي دور له في الأمر.

وذكر المصدر أن الادعاء في اسطنبول أصدر أوامر باعتقال 103 أكاديميين بتهمة «الانتماء إلى جماعة إرهابية مسلحة» في إطار تحقيق يركز على جامعة يلدز التقنية في المدينة.

المزيد من بوابة الوسط