ألمانيا توافق على استمرار قواتها العسكرية بأفغانستان

قال ناطق باسم الحكومة الألمانية إن حكومة المستشارة أنجيلا ميركل وافقت، يوم الأربعاء، على استمرار عمل بعثة عسكرية ألمانية مؤلفة من حوالي 980 جنديًا في أفغانستان حتى نهاية 2017.

وجاء القرار الذي يتعين أن يوافق عليه البرلمان بعد أقل من أسبوع من اقتحام متشددي طالبان القنصلية الألمانية في مدينة مزار الشريف الشمالية، وقتلوا أربعة أفغان على الأقل وأصابوا أكثر من مئة شخص.

وقالت الحكومة في بيان «في ظل وجود زهاء 980 جنديًا فإن الجيش الألماني سيقوم في المستقبل بتقديم المشورة لقوات الأمن الأفغانية ودعمها وتدريبها». ونشرت ألمانيا، التي تقود بعثة الدعم الحازم لحلف شمال الأطلسي في شمال أفغانستان، جنودها على مشارف مزار الشريف بالإضافة إلى 150 جنديًا في كابول.

وتضم بعثة حلف الأطلسي 13 ألف جندي أجنبي من ألمانيا وإيطاليا والولايات المتحدة ودول أخرى. وتركز قوات الحلف على تدريب الجيش والشرطة الأفغانيين وليس على العمليات القتالية. ومن المقرر أن تقدم ألمانيا أيضًا ما يصل إلى 1.7 مليار يورو مساعدات لأفغانستان حتى 2020.