معارض اشتراكي يحسم الانتخابات الرئاسية في بلغاريا

فاز مرشح المعارضة الاشتراكية رومن راديف المقرب من موسكو، اليوم الأحد، بالانتخابات الرئاسية في بلغاريا، حسب ما أفادت استطلاعات الرأي لدى خروج الناخبين من مكاتب الاقتراع، على منافسته المدعومة من رئيس الحكومة المحافظ بويكو بوريسوف.

وأعطت ثلاث مؤسسات لاستطلاع الرأي هذا القائد السابق للقوات الجوية البالغ 53 عامًا والقليل الخبرة بالسياسة، نسبًا تراوحت ما بين 58.1% و58.5% مقابل 35.25% إلى 35.7% لمنافسته رئيسة البرلمان تسيتسكا تساتشيفا مرشحة الأكثرية الحاكمة.

وكان بوريسوف أعلن في وقت سابق عزمه على الاستقالة في حال هزيمة مرشحته المؤيدة للاتحاد الأوروبي، وقال اليوم: «لن نشارك بأي شكل في الحكومة إذا خسرنا اليوم». ويشير محللون إلى أن فوز الجنرال السابق قد يشكل دفعًا إضافيًا لبلغاريا الشيوعية سابقًا التي لطالما بدت متأرجحة بين موسكو وبروكسل، إلى فلك روسيا في توجه تشهده أوروبا الوسطى والشرقية وسط زيادة التشكيك بالتجربة الأوروبية، وبدت مولدافيا المجاورة أيضًا موشكة على انتخاب رئيس موال لروسيا اليوم.