كيف ينتخب الأميركيون رئيسهم؟

بناء على قانون صدر العام 1845، تُجرى الانتخابات الأميركية اليوم الثلاثاء، الثامن من نوفمبر، إذ نص القانون على أن الاقتراع يتم في أول ثلاثاء تالي ليوم اثنين من شهر نوفمبر.

ويتنافس المرشحان الديمقراطية هيلاري كلينتون والجمهوري دونالد ترامب، في الانتخابات التي شهدت تراشقًا غير مسبوق بالألفاظ واتهامات متبادلة بين المرشحيْن قبل بدء الاقتراع.

وهذه نقاط مهمة عن العملية الانتخابية رصدتها «فرانس برس».

النظام الانتخابي
يتم انتخاب الرئيس الأميركي بالاقتراع العام غير المباشر بدورة واحدة، في الولايات الـ50 وقطاع كولومبيا (العاصمة الفدرالية واشنطن التي لا تنتمي إلى أي ولاية). ويختار الأميركيون مجموعة من كبار الناخبين يشكلون هيئة ناخبة من 538 عضوًا تنتخب بدورها الرئيس ونائب الرئيس رسميًّا في ديسمبر.

هيئة الناخبين المكونة من 538 نائبًا تختار رئيس الولايات المتحدة ونائبه في 19 ديسمبر

الهيئة الناخبة
في كل ولاية، عدد من كبار الناخبين يوازي عدد المقاعد المخصص لها في مجلسي الشيوخ والنواب (اثنان ثابتان لكل ولاية في مجلس الشيوخ، وواحد على الأقل في مجلس النواب بحسب عدد السكان). وعلى سبيل المثال يوجد 55 ناخبًا كبيرًا لكاليفورنيا، و38 لتكساس، و29 لنيويورك، و29 لفلوريدا، في حين هناك 3 فقط لكل من فرمونت وألاسكا ووايومينغ وديلاوير. بعد ذلك، تقوم الهيئة الناخبة المؤلفة من كبار الناخبين، بدورها بانتخاب الرئيس ونائب الرئيس رسميًّا في 19 ديسمبر، وهذا إجراء شكلي لأن أعضاء الهيئة يتعهدون سابقًا بدعم مرشح ما.

شروط الفوز
يجب على المرشح للرئاسة أن يحصل على أصوات 270 من كبار الناخبين للفوز (الهيئة الناخبة تتكون من 538 عضوًا). ويمكن استخلاص النتيجة اعتبارًا من ليلة انتهاء الانتخابات.

الولايات المتأرجحة تلعب دورًا في حسم نتيجة الانتخابات.. والرئيس الجديد يتسلم المنصب رسميًا في 20 يناير

وفي كل الولايات باستثناء اثنتين، يفوز المرشح الذي ينال غالبية التصويت الشعبي بكل أصوات كبار الناخبين في الولاية. نبراسكا وماين تعتمدان نظامًا مختلفًا، حيث يتم اختيار اثنين من كبار الناخبين عبر التصويت الشعبي على مستوى الولاية ويجري اختيار البقية بموجب التصويت الشعبي في كل دائرة.

الولايات المتأرجحة
بعض الولايات تصوت تاريخيًّا للمرشح الديمقراطي في الانتخابات، وتعتبر أخرى محسوبة حصرًا على الجمهوريين. وبالتالي، فإن المرشحيْن إجمالاً يركزان جهودهما على نحو 12 ولاية تعتبر متأرجحة، ويمكن أن تغير معسكرها بين الحزبين ويكون تصويتها في معظم الأحيان حاسمًا لنتيجة الانتخابات.

ومن الولايات التي تعتبر متأرجحة، وتتمتع بأكبر عدد من كبار الناخبين مثل فلوريدا (29)، وبنسلفانيا (20)، وأوهايو (18). وبحسب نظام الانتخابات، يمكن للرئيس أن يفوز من دون الحصول على الغالبية المطلقة من أصوات الشعب، كما حصل في العام 2000 عندما فاز جورج بوش على آل غور.

استفتاء وانتخابات برلمانية
وفي 8 نوفمبر أيضًا، يصوِّت الأميركيون لاختيار كل من أعضاء مجلس النواب الـ435 (تمتد ولايتهم إلى سنتين) و34 من أصل 100من أعضاء مجلس الشيوخ (ولايتهم لست سنوات). كما يختارون حكام 12 ولاية ويدلون بأصواتهم أيضًا في عدة عمليات استفتاء وانتخابات محلية.

وسيتولى الرئيس الجديد مهام منصبه في 20 يناير 2017، خلفًا لباراك أوباما في حفل ينظم في مكان مفتوح في واشنطن.