آلاف المتظاهرين يطالبون باستقالة رئيسة كوريا الجنوبية

تظاهر آلاف الكوريين الجنوبيين في العاصمة سول، السبت، للمطالبة باستقالة الرئيسة بارك غيون-هي، التي تطالها فضيحة سياسية مالية كبيرة.

وذكرت «فرانس برس» أن «نحو 20 ألف شرطي انتشروا بكثافة خلال واحدة من أهم التظاهرات التي تشهدها البلاد منذ سنوات، وشارك فيها 40 ألف شخص بحسب الشرطة و200 ألف بحسب المنظمين».

وحاول المتظاهرون الذين رددوا هتافات، وحملوا لافتات تدعو الرئيسة إلى الاستقالة، التوجه إلى البيت الازرق، مقر الرئاسة؛ في وقت اعترفت فيه الرئيسة بأنها لم تحترس في القضية المتهمة فيها، وأبدت استعدادها للادلاء بأقوالها للنيابة العامة في فضيحة الفساد، رغم الحصانة التي تتمتع بها.

المتظاهرون يحاولون التوجه إلى مقر الرئاسة.. والشرطة تنتشر بنحو 20 ألف عنصر 

واعترفت بارك، الجمعة، بالمسؤولية عن الفضيحة التي تورطت فيها صديقتها منذ أربعين عامًا شوي سون-سيل (60 عامًا) التي صدرت مذكرة توقيف بحقها الخميس بتهمة الاحتيال واستغلال النفوذ. وأقرت أنها «لم تكن حذرة كفاية ومهملة».

ونفت بارك انتمائها إلى طائفة دينية، وأنها أجرت في قصر الرئاسة طقوسًا لتحضير الأرواح. كما نفت أن تكون صديقتها استغلت علاقتها بها واطلعت منها على أمور البلاد وأثرت عليها لتعيين مسؤولين كبار في الدولة. وصديقة الرئيسة هي ابنة زعيم ديني غامض يدعى شوي تاي-مين الذي أصبح مرشدها بعد اغتيال والدتها في 1974.

وبعد هذه الاعترافات طالب الحزب الديمقراطي، وهو حزب المعارضة الرئيسية في كوريا الجنوبية، بتغييرات جوهرية وحذر من أنه إذا لم تحدث هذه التغييرات فسيشن تحركًا لدفع الرئيسة لمغادرة الحكم.

كلمات مفتاحية