أوباما للأميركيين: مصير الجمهورية بأيديكم

دعا الرئيس الأميركي، باراك أوباما، الأميركيين إلى الوقوف إلى جانب المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون، ومنع وصول منافسها الجمهوري دونالد ترامب إلى البيت الأبيض، معتبرًا أن «مصير الجمهورية على المحك».

وقال أوباما خلال تجمع انتخابي في تشابل هيل في ولاية كارولاينا الشمالية: «لديكم ستة أيام لتقرير مستقبل هذا البلد الذي نحبه كثيرًا».

وأضاف: «بإمكانكم انتخاب أول امرأة رئيسة (...) لديكم فرصة لكتابة التاريخ. في حال فازت هيلاري كلينتون في كارولاينا الشمالية فستفوز بالانتخابات»، في إشارة إلى أهمية هذه الولاية التي فاز فيها بصعوبة العام 2008، لكنه عاد وخسرها العام 2012.

وبعد أن تطرق إلى انتخابات العامين 2008 و2012 شدد على أن الانتخابات هذه السنة تختلف بسبب شخصية دونالد ترامب.

وقال أوباما: «كنت مرشحًا ضد جون ماكين كما كنت مرشحًا ضد ميت رومني (...) لم يخطر ببالي أبدًا أن الجمهورية كانت ستكون في خطر لو فازا»، معتبرًا أن أميركا لا يمكن أن تسمح لنفسها بانتخاب رئيس «يقترح ممارسة التعذيب»، متسائلاً: «كيف يمكن إعطاء الشيفرة النووية لشخص لا يمكن أبدًا توقع ما يمكن أن يقوم به».

واختتم أوباما بقوله: «اطردوا الخوف وعليكم بالأمل! انتخبوا!».