بان كي مون يقيل قائد قوة حفظ السلام في جوبا

أقال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قائد قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في جنوب السودان، اليوم الثلاثاء، بعد نشر تقرير عن عجز هذه القوات عن حماية المدنيين خلال أعمال عنف وقعت في يوليو في جوبا.

وقال الناطق باسم الأمين العام ستيفان دوجاريك إنه «طلب تغيير قائد قوة (الأمم المتحدة في جنوب السودان) فورًا». وقالت الأمم المتحدة في تقرير وضع بعد تحقيق إن استجابة جنود حفظ السلام التابعين لها في جنوب السودان كانت «فوضوية وغير فعالة» لأعمال العنف التي وقعت في يوليو في جوبا ولم يؤمنوا حماية للمدنيين.

وأكد التقرير خصوصًا أن عناصر بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان أخلوا مواقعهم وأخفقوا في الاستجابة لنداءات استغاثة من عمال الإغاثة الذين تعرضوا لهجوم في فندق مجاور في 11 يوليو. وتضم بعثة الأمم المتحدة (يونيميس) 16 ألف جندي ينتشرون في جنوب السودان التي تشهد حربًا أهلية منذ ديسمبر 2013.

وصرح الناطق أن «تحقيقًا خاصًا وجد أن يونيميس لم ترد بشكل فعال على أعمال العنف بسبب افتقارها الكلي للقيادة والجاهزية وتكامل عناصر عديدة من البعثة».  ووجد التحقيق أن عناصر البعثة الصينيين أخلوا مواقعهم مرتين على الأقل، كما أخفق عناصر البعثة النيباليون في وقف عمليات النهب داخل المبنى التابع للأمم المتحدة.

وأضاف الناطق أن بان كي مون شعر «بالاستياء العميق من هذه النتائج والقلق البالغ من الإخفاقات الخطيرة التي كشف عنها التحقيق الخاص»، وتابع أن بان كي مون «طلب استبدال قائد القوة فورًا»، مضيفًا أنه سيتم اتخاذ إجراءات أخرى.  ويتولى الجنرال الكيني جونسون موغوا كيماني أوديكي قيادة هذه القوة منذ مايو.