كيري: «إف بي آي» لم يستدعني بشأن التحقيق في رسائل كلينتون

قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري، اليوم الأحد، إن مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) لم يتصل به أو بوزارته في إطار التحقيق الجديد في الرسائل الإلكترونية الخاصة بالمرشحة الديمقراطية للرئاسة هيلاري كلينتون.

وقال كيري، خلال زيارة إلى تيبيراري جنوب أيرلندا: «لم يتم إبلاغي بأي شيء، ولم يطلب مني أي شيء، كما لم يطلب من وزارتي أي شيء»، بحسب «فرانس برس».  وأضاف: «وبالمناسبة بوصفي مواطنًا أميركيًا، ناهيك عن أنني مرشح سابق عن الحزب، هناك الكثير الذي أود أن أقوله بخصوص ما يجري. لكنني لا أستطيع، لذلك سأبقى خارج الموضوع».

وكان يعتقد أن التحقيق في رسائل كلينتون الإلكترونية انتهى في يوليو، إلا أن مدير المكتب جيمس كومي أعلن، الجمعة، قبل أقل من أسبوعين من الانتخابات التي ستجري في الثامن من نوفمبر، بأن عملاءه يحققون في رسائل إلكترونية جديدة.

ويزور كيري أيرلندا لتسلم «جائزة تيبيراري الدولية للسلام» لجهوده لإنهاء النزاعات حول العالم، والتقى نظيره الأيرلندي تشارلي فلانغان.  وأعرب كيري كذلك عن التزامه بالمفاوضات حول اتفاق الشراكة والاستثمار عبر الأطلسي بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وقال: «نحن لا نزال نتفاوض على هذا، واعتمادًا على الشخص الذي سيتم اختياره رئيسًا للولايات المتحدة، لا أعتقد أن المفاوضات ستنتهي».  ودان المرشح الجمهوري دونالد ترامب الاتفاق وقال إنه يقضي على الأعمال، وقالت كلينتون إنها لن تتابع المفاوضات إذا وجدت أنها تقوض وظائف الأميركيين.