«إف بي آي» يوجه ضربة لهيلاري كلينتون

أعلن مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي «إف بي آي» استئناف التحقيق في تسريب رسائل هيلاري كلينتون، في تطور جديد قد يؤثر في مسار الحملة الانتخابية الرئاسية الأميركية قبل 11 يومًا من يوم التصويت.

وقال جيمس كومي مدير «إف بي آي» في خطاب وجهه للكونغرس أمس الجمعة إن المكتب سيحقق في مزيد من الرسائل المتعلقة باستخدام المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون لخادم بريد إلكتروني خاص عندما تولت وزارة الخارجية ما يعتبر انتهاكًا لقواعد الأمن، وفق وكالة «سبوتنيك».

وذكرت وكالات أنباء أن معاودة هذا التحقيق هزت الحملة الانتخابية في الولايات المتحدة قبل التصويت الذي يجرى في الثامن من نوفمبرلاختيار الفائز في السباق إلى البيت الأبيض الذي تتصدره كلينتون حاليًا، بحسب استطلاعات الرأي.