ملاحقة سوري في ألمانيا بتهمة الاتصال بـ«داعش»

أعلنت النيابة العامة الألمانية، الخميس، أنها وجهت الاتهام إلى شاب سوري وصل البلاد في إطار أزمة الهجرة في 2015، للاشتباه في اتصاله بتنظيم «داعش».

وأفادت النيابة في بيانها الاتهامي، أن شعث الم. البالغ 19 عامًا وصل ألمانيا في صيف 2015 وواصل عمله لصالح تنظيم «داعش».

أضافت أن الموقوف قام «أثناء زيارات إلى برلين برصد أهداف محتملة لهجمات، وأرسل شخصًا واحدًا على الأقل للقتال في سورية. كما أنه لعب دور نقطة اتصال لساعين إلى تنفيذ هجمات في ألمانيا».

ويلاحَق المشتبه به بتهمتي «الانتماء إلى منظمة إرهابية وانتهاك قانون ضبط الأسلحة الحربية».

وأشارت النيابة إلى أن الشاب الذي أُوقف في 22 مارس جند في صفوف «داعش» في بلدته من خلال إمام المسجد المحلي. ولاحقًا خضع للتدريب الديني والعسكري قبل إرساله لستة أشهر تقريبًا إلى مطار دير الزور (شرق)، حيث منح بندقية كلاشينكوف قبل مشاركته في معارك.

وفي يوليو تبنى «داعش» اعتداء نفذه سوري في الـ27 من العمر رفض طلبه للجوء، وأدى لإصابة 15 شخصًا بجروح، وهجوم آخر بالفأس نفذه أيضًا طالب لجوء في الـ17 يرجح أن يكون أفغانيًّا وأوقع 5 جرحى.

 

المزيد من بوابة الوسط