اعتقال خلية في نابلس خططت لاغتيال قادة «فتح»

أعلن مصدر أمني فلسطيني رسمي، الثلاثاء، أن الأمن الفلسطيني اعتقل أعضاء خلية في مدينة نابلس بشمال الضفة الغربية المحتلة بتهمة التخطيط لاغتيال ثلاثة قادة من حركة فتح.

وقال المصدر، بحسب «فرانس برس»، إن «خلية مكونة من أربعة رجال أمن خططوا لاغتيال ثلاثة من القادة هم عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير غسان الشكعة، والنائب في المجلس التشريعي عن حركة فتح جمال الطيراوي، وأمين سر المجلس الثوري لحركة فتح أمين مقبول».

وأضاف أن من بين أعضاء الخلية «عميدًا بالأمن الوطني، وقد اعتقل ثلاثة في حين أن الرابع فار من وجه العدالة، أما الهدف فكان خلق فتنة كبيرة في مدينة نابلس وقيام تحارب ما بين المخيم والمدينة».

وتجنب أكرم الرجوب محافظ نابلس إعطاء أجوبة واضحة عن هذه المسألة، إلا أنه أكد أن «التحقيق يجري على أعلى المستويات»، وقال: «حفاظًا على السلم الاجتماعي، يجب عدم الحديث عن الموضوع قبل الانتهاء من التحقيق الذي يجري على أعلى المستويات من قبل الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله ورئيس الأجهزة الأمنية».

وأضاف: «عندما ننتهي من التحقيق سنعلن كافة تفاصيله»، واعتبر الرجوب أن تداول بعض المواقع الإخبارية لهذه المسألة «قبل انتهاء التحقيق يؤدي إلى المساس بالنسيج الاجتماعي والسلم الأمني، وهذا أخطر من الاغتيال».

ومن جهته أكد جمال الطيراوي أحد المستهدفين أن «الثلاثة المعتقلين اعترفوا بأنهم خططوا لعمليات الاغتيال، وكان هدفهم إقصاء القيادة السياسية الحالية». وأضاف الطيراوي: «جميعهم أعضاء في حركة فتح، ثلاثة منهم في الأجهزة الأمنية المختلفة، أحدهم برتبة عميد بالأمن الوطني كان معتقلاً لدى السلطات الإسرائيلية في السابق، والثاني برتبة رقيب وهناك مدني، أما الرابع والفار من وجه العدالة فهو برتبة رائد، وقد اعترف الثلاثة بأنهم قاموا بتهديد وحرق محلات تجارية، وأعمارهم فوق الأربعين عامًا، وأحدهم 55 عامًا، وأنا أعرفهم جميعًا بشكل شخصي».

وكان مسلحون مجهولون أطلقوا النار بشكل كثيف في الأول من يوليو على منزل غسان الشكعة عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ورئيس بلدية نابلس السابق من دون إصابة أحد من أفراد المنزل رغم أن الشكعة كان داخله، ما تسبب بتحطم زجاج المنزل بصورة كبيرة وإلحاق أضرار كبيرة به. وكشف جهاز المخابرات العامة في 24 يوليو في بيان اعتقال منفذي محاولة اغتيال الشكعة في نابلس، وقد اعترفوا بإطلاق النار، كما يجري التحقيق مع متهمين آخرين.