أنقرة تشبه غولن ببن لادن وتطالب واشنطن بتسليمه

حض وزير العدل التركي بكير بوزداغ، اليوم الثلاثاء، الولايات المتحدة على تسليم الداعية فتح الله غولن المتهم بتدبير محاولة الانقلاب في منتصف يوليو، مشبهًا إياه بزعيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن.

وقال بوزداغ قبيل توجهه إلى الولايات المتحدة حيث سيلتقي نظيرته الأميركية، لوريتا لينش، وفق ما نقلت وكالة أنباء الأناضول الحكومية إن «عدم تسليم غولن سيكون له تأثير سلبي على العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة»، بحسب «فرانس برس».

وأضاف «لا نريد أن تتأثر العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة بسبب إرهابي»، وتأثرت العلاقات بين الولايات المتحدة وتركيا جراء محاولة الانقلاب ومطالبات أنقرة المتكررة بتسليم غولن. وتشدد السلطات الأميركية على أن هذا القرار يعود إلى القضاء.

وإذ ذكر بأن 241 قتلوا ليلة محاولة الانقلاب، اعتبر بوزداغ أن «كل ما يمثله بن لادن بالنسبة إلى الولايات المتحدة يمثله فتح الله غولن بالنسبة إلى الدولة التركية». وأسامة بن لادن الذي قتل في عملية أميركية خاصة في 2011 في باكستان، كان يتزعم تنظيم القاعدة المسؤول عن هجمات 11 سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة والتي خلفت نحو ثلاثة آلاف قتيل.

وينفي غولن الذي يترأس شبكة «خدمة» التي تضم سلسلة من المدارس والمنظمات والشركات، أي ضلوع له في الانقلاب الفاشل. وفي يوليو اعتبر وزير الشؤون الأوروبية التركي عمر تشيليك أن «فتح الله غولن هو شخص أكثر خطورة من أسامة بن لادن» وأن تنظيمه «أكثر خطورة ووحشية من داعش»، أي تنظيم «داعش».

المزيد من بوابة الوسط