اتهام زوجين عرب من إسرائيل بالقتال في صفوف «داعش»

قدمت نيابة الاحتلال الإسرائيلية، لائحة اتهام في المحكمة المركزية في مدينة حيفا ضد زوجين عربيين من مدينة سخنين، قاتلا في صفوف «داعش» في الموصل وسورية.

وتتهم النيابة وسام زبيدات (41 عامًا) وزوجته صابرين (30 عامًا) بالتخابر مع عميل أجنبي والخروج من البلاد بصورة غير قانونية والانضمام إلى تنظيم «داعش» والخضوع لتدريبات عسكرية غير قانونية.

وقالت الناطقة باسم شرطة الاحتلال الإسرائيلية لوبا السمري في بيان، إن «الزوجين غادرا البلاد في يوليو (تموز) الماضي مع أطفالهما الثلاثة، (ثلاث وست وثماني سنوات) ووصلا إلى تركيا ومنها إلى سورية وانضما لصفوف داعش في أغسطس (آب).

وأضاف البيان أنه «سمح بنشر هذه المعلومات مع انتهاء الشرطة وجهاز الأمن الداخلي (شين بت) من التحقيق في ملف الزوجين من مدينة سخنين شمال البلاد وبعدما تم تقديم لائحة اتهام ضدهما».

وأوضح أن «الزوجة صابرين تواصلت أثناء تواجدها في البلاد مع ناشط بتنظيم داعش والتقيا معه في تركيا وساعدهما للوصول إلى سورية».

الزوجة أقنعت زوجها بالانضمام والمحاربة في صفوف داعش بسورية والعراق

وتابع أن «الزوجة أقنعت زوجها بالانضمام والمحاربة في صفوف داعش بسورية والعراق، وعند وصولهما سورية قاما بأداء قسم الولاء لداعش وشارك الزوج بدروس شريعة وتأهيلات وتدريبات عسكرية ومن هناك عبرت العائلة للعراق».

و«أقامت العائلة في الموصل وزود تنظيم داعش الزوج بسلاح ومعدات وقاتل في الموصل وجرح في إحدى المعارك، بينما عملت زوجته في مستشفى. وبعد إصابة الزوج، قررت العائلة العودة إلى إسرائيل»، بحسب البيان.

وقتل عدد من عرب إسرائيل في سورية خلال مشاركتهم في المعارك إلى جانب «داعش» بحسب الأمن الإسرائيلي وعائلاتهم.

وقالت أجهزة الأمن الإسرائيلية إنه تم توقيف العديد من العرب الإسرائيليين بتهمة ارتباطهم بـ«داعش»، كما أن خمسين منهم يقاتلون حاليا في صفوفه في سورية والعراق.

وأعلن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو في نوفمبر الماضي «أطلب من المستشار القانوني للحكومة التقدم بإجراءات لسحب الجنسية من كل من يلتحق بصفوف داعش».