أردوغان يطالب بإعادة النظر في اتفاقية الحدود مع اليونان

جدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، مطالبته بإعادة النظر في تسويات ما بعد الحرب العالمية الأولى التي أجبرت بلاده على التخلي عن مناطق قال إنها تركية.

وطالب أردوغان، وفق وكالة «سبوتنيك»، بتعديل اتفاقية 24 يوليو الموقعة في مدينة لوزان السويسرية العام 1923، التي على إثرها تم تسوية حدود تركيا.

خصوم تركيا أجبروها على توقيع معاهدتي سيفر ولوزان

وقال أردوغان، الذي انتقد هذه الاتفاقية في سبتمبر الماضي، إن «خصوم تركيا» أجبروها على توقيع معاهدة سيفر العام 1920 وتوقيع معاهدة لوزان 1923، وبسبب ذلك تخلت تركيا لليونان عن جزر في بحر إيجه.

وتابع أردوغان: «على الرغم من أن الصرخة من هناك تسمع على الشواطئ التركية (قريبة جدًّا من الساحل التركي). هناك توجد مساجدنا ومقدساتنا. هذه المشكلة ظهرت بسبب الذين جلسوا خلف طاولة المفاوضات في لوزان ولم يتمكنوا من الدفاع عن حقوقنا».

وحول المعارك الدائرة في الموصل العراقية قال أردوغان، خلال كلمته أمام اجتماع رؤساء البلديات في مجمع الرئاسة بالعاصمة أنقرة، إن المشكلة الأساسية هناك هي «إعادة بناء المنطقة».

الصرخة من جزر بحر ايجه تسمع على الشواطئ التركية

وأشار أردوغان إلى أن هناك خطة تطبق في المنطقة وهي ليست في صالح تركيا، بل وتهدد بقاءها.

وفي الشأن السوري، أكد أردوغان استمرار تقدم القوات التركية باتجاه مدينة الباب بعد نجاحها في تحرير مدينة دابق السورية من تنظيم «داعش»، معللاً ذلك بأن التهديد ما زال مستمرًّا.