غارة روسية تقتل 14 سوريًا بينهم رضيعان و6 أطفال من عائلة واحدة

قالت خدمة الدفاع المدني اليوم الاثنين إن 14 فردًا من عائلة واحدة قتلوا في ضربة جوية بمنطقة شرق حلب الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة، فيما تواصل الحكومة السورية حملتها المدعومة من روسيا للسيطرة على المنطقة.

وذكرت وكالة «رويترز» أن قائمة القتلى التي نشرها الدفاع المدني اشتملت على رضيعين يبلغان من العمر ستة أسابيع وستة أطفال تقل أعمارهم عن ثماني سنوات.
وقال الدفاع المدني إن الطائرات التي نفذت الضربة روسية.

ويُطلق على الدفاع المدني، وهو خدمة للإنقاذ تنشط في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة بسورية أصحاب «الخوذ البيضاء».

وقتل عدة مئات من الأشخاص في الحملة التي تدعمها روسيا لانتزاع السيطرة على شرق حلب منذ أن بدأت الشهر الماضي بعد انهيار وقف لإطلاق النار توصلت إليه روسيا والولايات المتحدة. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إنه وثَّق مقتل 448 شخصًا في ضربات جوية بشرق حلب منذ ذلك الحين وبينهم 82 طفلاً.

وتقول القوات السورية والروسية إنها لا تستهدف سوى المتشددين.