«داعش» يستعين بالأطفال في معركة الموصل

نشر تنظيم «داعش» مئات الأطفال مدججين بالأسلحة في شوارع ومناطق مدينة الموصل، مع انطلاق معركة تحريرها من جانب القوات العراقية.

ونقلت وكالة «سبوتنيك» الروسية عن مصدر محلي بداخل الموصل اليوم الاثنين أن تنظيم «داعش» زج بأكثر من 800 طفل جندهم في وقت سابق بصفوفه ضمن ما يُسمى بـ«أشبال الخلافة»، وجهزهم بالأسلحة للمشاركة في معركة نينوى التي انطلقت في الساعات الأولى من صباح اليوم.

وألمح المصدر الذي تحفظ الكشف عن اسمه أن الأطفال المنتشرين يحملون أسلحة رشاشة ومسدسات وحرابًا بالزي الأفغاني، لافتًا إلى أن أعمارهم تتراوح ما بين سن الـ17 ودون العاشرة

وهذه ليست المرة الأولى التي يستخدم تنظيم «داعش» فيها الأطفال بالمعارك كي يعرقل تقدم القوات العراقية، إذ سبق له وفعل ذلك في مدن الأنبار، وفي معركة الفلوجة منتصف العام الجاري.

وحسب المصدر فقد استخدم التنظيم الأطفال المدنيين الذين اعتقلهم في وقت سابق لحفر الأنفاق والخنادق في مدينة الموصل التي يسيطر عليها منذ منتصف العام 2014.