كوريا الشمالية تحاول ضرب قواعد أميركية في المحيط الهادئ

أعلنت القيادة الاستراتيجية الأميركية (ستراتكوم) أنها رصدت «محاولة فاشلة» لإطلاق كوريا الشمالية صاروخًا متوسط المدى قادرًا على ضرب القواعد الأميركية في أماكن بعيدة، مثل قاعدة «غوام» في المحيط الهادئ، السبت.

وأوضح مركز القيادة في بيان نقلته «فرانس برس» أن عملية الإطلاق التي تم رصدها بعد ظهر السبت بتوقيت كوريا الشمالية لصاروخ من طراز «موسودان» الذي أجرت بيونغ يانغ محاولات سابقة لإطلاقه، مشيرًا إلى أن «قيادة الدفاع الفضائي الجوي في أميركا الشمالية أكدت أن التجربة لا تشكل أي تهديد للولايات المتحدة».

ويمكن لصاروخ «موسودان» أن يهدد في المتوسط (بين 2500 و4000 كلم) كلاً من كوريا الجنوبية واليابان والقواعد الأميركية في جزيرة «غوام» في المحيط الهادئ.

وبعد خمس تجارب فاشلة، أجرت كوريا الشمالية في يونيو تجربة لإطلاق صاروخ «موسودان» سقط في بحر اليابان. ولم يرد تأكيد فوري لعملية إطلاق الصاروخ السبت من جانب كوريا الجنوبية.

وتخضع كوريا الشمالية لمجموعة من العقوبات الدولية تم تعزيزها في مارس الماضي، وذلك منذ أول تجربة نووية لها في العام 2006. لكن ذلك لم يمنعها من مواصلة برامجها العسكرية.