ألمانيا تعتمد قوات إضافية لمراقبة «داعش» جوًا

قالت مصادر حكومية إن حكومة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اعتمدت، اليوم الأربعاء، نشر قوات ألمانية إضافية في تركيا للمساعدة في تشغيل طائرات المراقبة التابعة لحلف شمال الأطلسي في إطار الحرب التي تقودها الولايات المتحدة على تنظيم «داعش» الإرهابي.

ومن المقرر أن تتمركز طائرات نظام الإنذار والمراقبة المحمول جوًا (أواكس) في قاعدة قونية الجوية في جنوب تركيا. وستستخدم في عمليات الاستطلاع التي تدعم الضربات الجوية ضد تنظيم «داعش»، بحسب «رويترز». ويوفر الجيش الألماني نحو ثلث فرق تشغيل وصيانة طائرات أواكس التابعة لحلف الأطلسي، لكن القانون الألماني يتطلب موافقة البرلمان على كل مهمة على حدة، ولم تتوفر تفاصيل عن عدد الجنود الذين سيتم نشرهم.

ويشارك حاليًا نحو 500 جندي ألماني في الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية، من بينهم أكثر من 240 في قاعدة إنجيرليك الجوية في تركيا حيث يتولون تشغيل ست طائرات مراقبة من طراز (تورنيدو) إضافة إلى طائرة إمداد بالوقود جوًا، وينتشر جنود آخرون على ظهر فرقاطة ألمانية تعمل في شرق البحر المتوسط مع حاملة الطائرات الفرنسية شارل ديجول.

وقالت المصادر إن إجمالي عدد القوات الألمانية المشاركة في الحرب على تنظيم «داعش» يصل إلى 1200 جندي وإنه لن يجري زيادة عددهم على ذلك. وبحسب مسودة القرار التي قدمت للبرلمان فإن مشاركة ألمانيا في مكافحة تنظيم داعش «جزء رئيسي من سياستنا الأمنية في المنطقة والتي تهدف إلى درء الخطر المباشر والفوري الذي يواجه ألمانيا وحلفاءنا والمجتمع الدولي».

ووافق حلف شمال الأطلسي على المهمة الجديدة لطائرات الأواكس في يوليو، ومن الممكن أن تبدأ الطائرات عملها هذا الشهر رغم أنها ستكون في بادئ الأمر دون أطقم ألمانية حيث لا يتوقع الحصول على موافقة البرلمان على توسيع الدور الألماني قبل شهر نوفمبر المقبل.

ويشغل حلف شمال الأطلسي بعض طائرات أواكس من قاعدة قونية الجوية منذ أوائل العام الجاري في إطار مهمة منفصلة تم اعتمادها بعد أن أسقطت تركيا طائرة مقاتلة روسية في المنطقة الحدودية في نوفمبر 2015.