«ميراج» الروسية تعبر البوسفور لدعم حملة الضربات في سوريا

عبرت السفينة الحربية الروسية «ميراج» الجمعة مضيق البوسفور في اسطنبول متوجهة إلى المتوسط لدعم حملة الضربات الجوية الروسية في سوريا.

والسفينة الحربية التي غادرت قاعدة سيفاستوبول في القرم الخميس، مهمتها حماية سفن حربية اخرى من غواصات أو سفن، وفقا لـ«فرانس برس».

وشاهد مراسلو الوكالة جنودا من البحرية الروسية على متن السفينة التي تنقل منصات صواريخ عابرة وكذلك مدفعية.

وكانت سفينة «ميراج» شاركت في الحرب عام 2008 بين جورجيا وروسيا حول منطقة اوسيتيا الجنوبية المدعومة من موسكو. واستخدمت البحرية الروسية صواريخ عابرة لضرب سوريا للمرة الأولى في أكتوبر واطلقتها من بحر قزوين وكذلك في كانون ديسمبر الماضي حين أطلقت من غواصة في المتوسط.

وسبق أن عبرت عشرات السفن الحربية الروسية مضيق البوسفور في الاتجاهين وخصوصا حين صعدت روسيا عملياتها العسكرية في سوريا.