ترامب يحاول التغلب على «مأزق الضرائب» في أسبوع حاسم

يحاول المرشح الجمهوري للرئاسة الأميركية، دونالد ترامب، تحسين موقفه في السباق الرئاسي، ويسعى إلى بدء أسبوع جديد حاسم، بعد كشف وثائق عن بيانات ضرائبه التي يخفيها عن الناخبين.

وأظهرت وثائق نشرتها جريدة «نيويورك تايمز» في نهاية الأسبوع المنقضي أن ترامب صرح بخسارة تقارب مليار دولار في الكشف الضريبي عن دخله العام 1995 ما مكنه من تجنب دفع الضرائب بطريقة قانونية لنحو عشرين عامًا.

مستشارو المرشح الجمهوري يقللون من تأثير وثائق الضرائب التي نشرتها «نيويورك تايمز» ويعتبرونها «دليلًا على عبقريته»»

وجاءت هذه المعلومات في وقت يرفض ترامب الكشف عن بياناته الضريبية، ليكون أول مرشح لا يمتثل لهذا التقليد الساري منذ عهد ريتشارد نيكسون في سبعينات القرن الماضي.
ومساء السبت في بنسلفانيا، شن ترامب هجومًا عنيفًا ضد منافسته هيلاري كلينتون، أعاد إلى الأذهان أجواء التجمعات الصاخبة في فترة الانتخابات التمهيدية، ووصفها بأنها لا تتمتع بالكفاءة، و«مجنونة».

وأضاف: «هذه المرأة التي يفترض أن تقف في وجه (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين لم تتمكن حتى من السير خمسة أمتار لتصل إلى سيارتها».

وكان يشير إلى إصابة هيلاري كلينتون بوعكة صحية في 11سبتمبر حين ظهرت على شاشات التلفزة وهي مرهقة بسبب إصابتها بالتهاب رئوي، غير قادرة على الصعود إلى سيارتها دون مساعدة حراسها الشخصيين.

وتحدث ترامب عن أخلاق منافسته، قائلاً: «هيلاري كلينتون ليست وفية إلا للمساهمين في حملتها ولنفسها. لا أعتقد أنها وفية لبيل كلينتون بالواقع»، ملمحًا إلى أن المرشحة التي تبلغ من العمر 69 عامًا كانت تخون زوجها.

ويرى مستشارو ترامب أن الاستفادة من ملاذات ضريبية ليس أمرًا غير مشروع، بل يشكل «دليلاً على عبقرية دونالد».

كلمات مفتاحية