موسكو تعترض على ترشيح بلغارية خلفا لـ«كي مون»

قدمت روسيا الخميس اعتراضات على قرار بلغاريا ترشيح المفوضة الأوروبية البلغارية كريستالينا جورجييفا لمنصب الأمين العام للأمم المتحدة.

وانتقدت روسيا وفنزويلا وماليزيا الأعضاء في مجلس الأمن الدولي المكلف اختيار الأمين العام، رسالة من الحكومة البلغارية تصف جورجييفا على أنها «المرشحة الوحيدة». وطالبت الدول الثلاث بتوضيحات حول بقاء البلغارية إيرينا بوكوفا أيضا بين المرشحين.

وصرح سفير نيوزيلندا جيرارد فان بوهيمن الذي يتولى رئاسة مجلس الأمن حاليًا أنه تم تقديم توضيحات وتمت تسوية المشكلة. لكن دبلوماسيين رأوا ان هذا الأمر قد يكون مؤشرًا سيئًا في ما يتعلق بالدعم الروسي للمرشحة.

وكان رئيس الوزراء البلغاري بويكو بوريسوف أعلن أن بلاده قررت دعم ترشيح جورجييفا بدلا من ايرينا بوكوفا التي كانت مرشحة صوفيا حتى الآن. لكن بوكوفا لا تنوي سحب ترشيحها وليس هناك ما يلزمها بذلك.

وستدخل عملية اختيار أمين عام جديد لقيادة المنظمة الدولية اعتبارا من يناير، مرحلة حاسمة الأربعاء، إذ يصبح بإمكان الدول الخمس الدائمة العضوية في المجلس استخدام حق النقض (الفيتو) لعرقلة تقدم أي مرشح.

وفاز في الجولات الخمس الأولى للاقتراع رئيس الوزراء البرتغالي الأسبق انطونيو غوتيريس بفارق كبير عن منافسيه. ومن المعروف أن بوكوفا التي جاءت في المرتبة السادسة في الاقتراع الأخير تلقى دعم روسيا بينما دفعت جورجييفا من قبل ألمانيا.

وتأمل الدول الأعضاء في المجلس في التوصل إلى اتفاق حول الأمين العام المقبل في الأسابيع المقبلة. ويغادر بان كي مون منصبه في نهاية ديسمبر بعد ولايتين استمرت كل منهما خمس سنوات. وجورجييفا (63 عاما) موظفة سابقة في البنك الدولي وشغلت منصب مفوضة اوروبية منذ 2010.