تراشق بين هيلاري وترامب بعد أول «مناظرة رئاسية»

حاول المرشحان لانتخابات الرئاسة الأميركية، هيلاري كلينتون ودونالد ترامب، تحسين صورتهما بعد مواجهة حامية دارت بينهما خلال أول مناظرة تلفزيونية، تبادلا خلالها الإهانات، وجرت مساء الاثنين.

وواصل المرشحان التراشق بينهما، في سبيل سعيهما للفوز بولايات أساسية قبل بدء السباق الرئاسي، الشهر المقبل.

وانتقدت هيلاري كلينتون خصمها الجمهوري بشدة، واصفة مواقفه بـ«غير المتماسكة»، واستخفت بمناصري ترامب؛ فيما رد الأخير أمام المئات من أنصاره في ولاية فلوريدا بقوله: «سنتخلص من تلك المرأة المحدبة»، متهمًا الصحافة بالانحياز في التعليق على المناظرة.

المرشحة الديمقراطية: أشعر بإيجابية كبيرة وأعتقد أن العالم لاحظ التباين الكبير بيننا

وفي الطائرة التي تنقلها لمواصلة حملتها الانتخابية، الثلاثاء، قالت كلينتون: «أشعر بإيجابية كبيرة»، في إشارة إلى ردود الفعل على أكثر مناظرة تلفزيونية مشاهدة للاقتراع الرئاسي في تاريخ الولايات المتحدة بـ 84 مليون مشاهد، بحسب مؤسسة «نيلسن». وأضافت: «النقطة الأساسية تتعلق بالطبع والمواصفات والمزايا لتولي أصعب وأهم منصب في العالم، وأعتقد أن العالم لاحظ أمس التباين الكبير بيننا».

ويرى كثير من المحللين أن المناظرة صبت في مصلحة المرشحة الديمقراطية التي هاجمت خصمها مرارًا في قضايا مثل الضرائب والسياسة الخارجية والإرهاب. وفي حملة انتخابية خلطت الأوراق وقسمت البلاد وقلبت المعايير السياسية، يصعب التكهن بوقعها على صناديق الاقتراع في الثامن من نوفمبر المقبل.

بدوره، انتقل ترامب إلى فلوريدا لاستمالة الناخبين من أصل إسباني الذين أظهرت استطلاعات الرأي أنهم يفضلون كلينتون، ولحضور حفلتين لجمع الأموال وتقليص الفارق مع منافسته. وبعد أن حطت طائرته «بوينغ 757 الخاصة» على أرض المدرج في ميلبورن، خرج ترامب منها وسط تصفيق مناصريه على الطريقة الهوليوودية.

مرشحة الماضي
ولم يفوت ترامب فرصة مهاجمة كلينتون بعنف على أدائها في المناظرة، في حين رددت الحشود: «تخلص منها». وعقب المرشح الجمهوري: «إنها مرشحة الماضي ونحن نمثل المستقبل.. خبرتها الوحيدة هي الفشل». وأعلن أن حملته جمعت 18 مليون دولار في الساعات الـ24 الأخيرة. وكان المرشح الجمهوري جمع 90 مليون دولار في أغسطس، وكلينتون 143 مليونًا.

وفي فلوريدا، دعم أنصار ترامب مرشحهم بقوة كونه «الشخصية الوحيدة القادرة على إيجاد وظائف»، واتهموا كلينتون بأنها تسعى إلى تحقيق طموحات شخصية فقط.

خطاب غير متماسك

المرشح الجمهوري: كلينتون مرشحة الماضي ونحن نمثل المستقبل.. وخبرتها الوحيدة هي الفشل

وخلال المناظرة في نيويورك تساءلت كلينتون مرارًا عن قدرة خصمها على تولي منصب الرئاسة. ووصفت ترامب الذي لم يتول أي منصب رسمي بأنه «بعيد كل البعد عن الواقع ومستعد للتصريح بأمور مجنونة فقط لينتخَب». وانتقد الملياردير الشعبوي أداء كلينتون السياسي قائلاً: «إنها تحظى بالخبرة، لكنها خبرة سيئة».

وهناك مناظرتان إضافيتان ستحسمان السباق إلى البيت الأبيض ستكونان مصيريتين لتصبح كلينتون أول رئيسة للولايات المتحدة، أو ليحدث ترامب مفاجأة في تاريخ الولايات المتحدة بوصوله إلى سدة الرئاسة.