شقيق رئيس جنوب أفريقيا يدعوه للاستقالة ويحذره من الاغتيال

تلقى رئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما أحدث دعوة للاستقالة جاءت هذه المرة من شقيقه في الوقت الذي أبدى فيه زوما تشبثه بالسلطة رغم سلسلة من الفضائح.

وذكر صحيفة «صنداي تايمز» أن شقيق زوما الأصغر مايكل دعا الرئيس للاستقالة أو مواجهة مخاطرة تعرضه للقتل، بحسب «رويترز». وأفلت زوما من اتهامات بالفساد وتهمة بارتكابه جريمة اغتصاب قبل وصوله للسلطة في 2009 ولم يظهر بوادر تذكر على نيته التنحي قبل العام 2019 بعد انتهاء فترتين رئاسيتين مدة كل منهما خمس سنوات.

وقال مايكل زوما من منزل الأسرة الريفي في نكاندلا في إقليم كوازولو-ناتال: «يعيش أخي وقتًا صعبًا للغاية لم أشهد قط مثل هذه الصعوبات». وأضاف: «يواجه أخي صعوبات بطريقة يخشى معها من أنهم قد يقتلوه»، ولم يذكر تفاصيل عن أي تهديدات بالقتل.

وقال الناطق الرئاسي بونجاني نجكولونجا إنه ليس بوسعه التعقيب على هذه الأمور العائلية، بينما ذكر وزير أمن الدولة ديفيد ماهلوبو أنه لا يمكنه التعليق على سلامة زوما، وأضاف: «لا نناقش أبدًا تفاصيل أمنية تخص الرئيس».

ويواجه رئيس أكبر دولة صناعية في أفريقيا دعوات بالاستقالة من عدة أعضاء من حزب المؤتمر الوطني الأفريقي بعد أن تكبد الحزب الحاكم أسوأ خسائر في الانتخابات البلدية في أغسطس، لكن كبار كوادر الحزب تساند زوما.