واشنطن تصف مزاعم موسكو حول مقتل العدناني «نكتة»

قال مسؤولون أميركيون، اليوم الأربعاء، إن مزاعم روسيا بأنها قتلت الناطق باسم تنظيم «داعش» أبومحمد العدناني «نكتة» وإن الغارة التي قتل فيها نفذتها طائرة أميركية دون طيار.

وذكرت وزارة الدفاع الروسية في وقت سابق أن العدناني كان من بين نحو 40 مقاتلاً من التنظيم المتطرف استهدفتهم الثلاثاء ضربة نفذتها طائرة حربية روسية «سو-34» قرب قرية معراتة أم حوش في منطقة حلب بشمال سورية.

وقال ناطق عسكري أميركي طلب عدم الكشف عن هويته حول مزاعم موسكو بشأن العدناني: «هذه نكتة كانت ستكون مضحكة لولا طبيعة الحملة التي تشنها روسيا في سورية».  وتنفذ روسيا حملة جوية في سورية دعمًا لنظام الرئيس السوري بشار الأسد منذ العام الماضي، إلا أن هذه أول مرة تعلن فيها مسؤوليتها عن قتل زعيم بارز في تنظيم «داعش».

وتقول الولايات المتحدة إن قوات التحالف استهدفت العدناني الذي رصدت مكافأة مقدارها خمسة ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات عنه، في محافظة حلب الثلاثاء، إلا أن البنتاغون لا يزال يقيم نتائج الضربة.

وقال مسؤول أميركي آخر طلب كذلك عدم الكشف عن هويته إن الغارة نفذتها طائرة دون طيار أطلقت صاروخ هيلفاير على سيارة يعتقد أن العدناني كان فيها، وأضاف المسؤول إن الغارة نفذتها وزارة الدفاع بمساعدة من قوات العمليات الخاصة الأميركية العاملة مع وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه).

ويتوخى البنتاغون الحذر في تأكيد شخصية المستهدفين في غاراته بعد أن أعلن في مرات سابقة عن مقتل أشخاص تبين لاحقًا أنهم لا زالوا أحياء.