وفد تركي في المغرب لشرح «خطورة» حركة «غولن»

نقلت الصحف المغربية، اليوم السبت، أن وفدًا نيابيًا تركيًا زار خلال الأيام الماضية المغرب لإقناع السلطات المغربية بـ«خطورة» حركة فتح الله غولن الذي تتهمه أنقرة بالوقوف وراء محاولة الانقلاب على الرئيس رجب طيب إردوغان.

ونقلت صحيفة «ليبراسيون» المغربية أن الوفد تألف من ثلاثة نواب من حزب العدالة والتنمية الحاكم، وقد زار المغرب في إطار جولة إقليمية للهدف نفسه، بحسب «فرانس برس». والتقى الوفد شخصيات سياسية عدة بينهم مسؤولون في حزب العدالة والتنمية الإسلامي المغربي الذي يترأس حكومة ائتلافية.

وأفادت الصحيفة أن النواب عقدوا لقاء صحفيًا في السفارة التركية في الرباط شرحوا فيه أن منظمة غولن «لا تشكل خطرًا على تركيا فحسب بل أيضًا على كل البلدان حيث لها نشاطات». ونقلت أيضًا قول السفير التركي في المغرب أتيم بركان أوز إن السلطات المغربية «تملك معلومات حول نشاطات هذه المنظمة»، وتعتبر السلطات التركية أن لحركة غولن نشاطات في المغرب وخصوصًا مالية.

وتابعت الصحيفة أن «السفير نفى تورط أي عنصر في السفارة بالمحاولة الانقلابية بخلاف ما حصل في العديد من السفارات التركية في بلدان عدة». ونقلت صحيفة «تل كل» الخاصة أن الوفد التركي زار الجمعة مقر حزب العدالة والتنمية حيث التقى رئيس دائرة الشؤون الخارجية في الحزب محمد يتيم.

كما زار الوفد في اليوم نفسه رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان مهدي بن سعيد الذي أكد للوفد «دعم المغرب للشرعية الديمقراطية في العالم».