مقتل 73 شخصًا في زلزال قوي يضرب إيطاليا

ارتفعت حصيلة قتلى الزلزال الذي ضرب وسط إيطاليا بقوة 6.2 درجات، اليوم الأربعاء، إلى 73 قتيلاً على الأقل في حصيلة جديدة، فيما تضررت عشرات المباني حيث لا يزال الكثير من الأشخاص تحت الأنقاض.

وبحسب أول حصيلة رسمية من الدفاع المدني فإن 73 شخصًا قتلوا حتى الآن من جراء الزلزال الشديد القوة، وقالت رئيسة دائرة الحالات الطارئة في الدفاع المدني إيماكولاتا بوستيليوني إن هناك عشرات المفقودين من دون المزيد من التفاصيل، بحسب «فرانس برس».

وأضافت أن «عشرات» من الجرحى تم علاجهم في الموقع أو نقلوا إلى مستشفيات قريبة، وأظهرت الصور الأولى التي بثت من القرى الأكثر تضررًا حجم الدمار مع انهيار مبانٍ بالكامل، فيما يعمل رجال الإنقاذ على رفع الأنقاض بأياديهم على أمل العثور على ناجين.

ونشرت صورة على شبكات التواصل الاجتماعي تظهر أشخاصًا يفرون من منزلهم المدمر تقريبًا بواسطة شراشف، وتحدثت وكالة الأنباء الإيطالية «أجي» عن حوالي مئة مفقود علقوا في منازلهم التي انهارت فيما كانوا نائمين في بيسكارا ديل ترونتو، الحي الواقع في منطقة أركواتا ديل ترونتو إحدى ثلاث قرى أكثر تضررًا.

وتجمع غالبية سكان هذه القرى الواقعة على بعد حوالي 150 كلم شمال شرق روما في الشوارع، وهم لا يزالون تحت صدمة هذا الزلزال أحد أقوى الزلازل التي تضرب إيطاليا في السنوات الأخيرة. وفي بيسكارا ديل ترونتو واركواتا القريبة من مركز الزلزال، قتل عشرة أشخاص على الأقل في انهيار منازلهم.

وبلغت قوة الزلزال 6.2 درجات بحسب المعهد الأميركي لرصد الزلازل و6 درجات بحسب المعهد الإيطالي. وضرب وسط إيطاليا الأربعاء عند الساعة 1.36 ت غ وشعر به سكان روما.

دمار كامل
في أماريتشي في منطقة لاتيوم بالقرب من مركز الزلزال سحبت ست جثث من تحت الأنقاض، كما أكد مسؤول المنطقة نيكولا زينغاريتي. وتحدث السكان عن مشاهد دمار كامل في هذه القرية التي يزورها عدد كبير من السياح في مثل هذه الفترة من السنة. من جهته قال سيتفانو بتروتشي رئيس بلدية أكومولي المجاورة «لقد اختفت البلدة»، مشيرًا إلى تدمير نصف المدينة تقريبًا. وأضاف «إنها كارثة والوضع مأساوي».

المزيد من بوابة الوسط